شبكة رصد الإخبارية

بعد الهجوم الشرس على معكسر الجيش.. تحويل اسم قرية «رابعة» في سيناء إلى «30 يونيو»

قررت محافظة شمال سيناء، تحويل اسم قرية «رابعة» إلى «30 يونيو»، في إشارة إلى أحداث يونيو 2013 التي انتهت بانقلاب الجيش على أول رئيس مدني منتخب في تاريخ مصر.
 
ونشرت المحافظة على صفحتها الرسمية قرارًا نافذًا بتحويل الاسم التاريخي لقرية «رابعة» إلى «30 يونيو»، بعد أشهر من الهجوم الشرس الذي شنه تنظيم ولاية سيناء على معسكر الجيش في القرية ذاتها. والذي راح ضحيته ضباط وجنود.
 
وأعرب كثير من سكان المحافظة -عبر مواقع التواصل- عن استهجانهم الخطوة، واعتبروا ذلك انسلاخًا عن تاريخ القرية، والمسمى الذي كان يميزها عن بقية القرى المحيطة بها.
 
وقال «محمد شوشة» محافظ شمال سيناء، إنّ المحافظة تعكف على دراسة مطلب أهالي قرية «رابعة» مركز بئر العبد، بتحويل القرية إلى مدينة بعد تغيير اسمها إلى «30 يونيو».
 
وتقع قرية رابعة في الشمال الغربي لمحافظة شمال سيناء، على بعد 25 كلم من مدينة بئر العبد، إحدى أكبر مدن المحافظة، وتبعد عن القنطرة شرق بحوالي 50 كلم.
 
ويسكن في قرية رابعة نحو 15 ألف نسمة، يعتمدون على نشاطات الزراعة والصيد والرعي، وسكانها الأصليون قليلون بالنسبة للوافدين من بقية المحافظات المصرية.
 
وقد هاجم تنظيم ولاية سيناء القرية في نهاية يوليو الماضي، وافتتح هجومه بالقضاء على معسكر الجيش المصري فيها، ثم انتقل للسيطرة على القرى المجاورة، واستمر ذلك قرابة شهرين.


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020