شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

قتال عنيف بين الجيش الإثيوبي وجبهة تحرير إقليم تيجراي الانفصالي شمالي إثيوبيا

شهد إقليم تيجراي، شمالي إثيوبيا، الخميس، قتالا عنيفا بين قوات الجيش ومسلحين من الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي.

واشتد القتال في أعقاب إصدار رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، أمرا للجيش، بتنفيذ مزيد من العمليات العسكرية في الإقليم هذا الأسبوع، حسب ما نقلت وكالة «أسوشيتيد برس».

ويتهم آبي أحمد جبهة تحرير تيجراي بشن «هجوم مميت» على قاعدة عسكرية في تيجراي، منذ أيام.

والأربعاء قال مكتب رئيس الوزراء، في بيان، إن  الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي «حاولت سرقة قطع مدفعية وغيرها من العتاد من القوات الاتحادية المتمركزة هناك».

وتهدف الحملة العسكرية في الإقليم إلى «الحيلولة دون زعزعة استقرار البلاد»، حسب البيان.

وفي السياق، فرضت الحكومة الإثيوبية حالة الطوارئ في الإقليم لمدة ستة أشهر، تخضع لإشراف رئيس أركان القوات المسلحة.

ويحذر المراقبون من أن الحرب الأهلية في ثاني أكبر دولة في إفريقيا من حيث عدد السكان، والتي تشمل منطقة تيجراي المدججة بالسلاح، يمكن أن تزعزع استقرار القرن الإفريقي المضطرب بالفعل، حسب الوكالة الأمريكية.

وكانت تيجراي لعبت دورًا مهيمنًا في الحكومة والجيش قبل أن يتولى آبي أحمد السلطة عام 2018.

لكن بعد ذلك انفصل الإقليم، الذي يشعر بالتهميش، عن الائتلاف الحاكم، وتحدى آبي أحمد، من خلال إجراء انتخابات إقليمية في سبتمبر الماضي، وصفتها الحكومة بأنها غير قانونية.

(الأناضول)



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020