شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

التعاون الإسلامي: هدم المرافق الفلسطينية استيطان وتطهير عرقي

قالت منظمة «التعاون الإسلامي»، الإثنين، إن هدم المرافق السكنية الفلسطينية يعد «استيطانا استعماريا وتطهيرا عرقيا»، تعليقا على هدم الاحتلال منازل ومبان في تجمع فلسطيني، بمنطقة غور الأردن.

والأسبوع الماضي، دمر جيش الاحتلال الإسرائيلي تجمع «حَمصة البقيعة»، شرق مدينة طوباس (شمال)، وترك سكانه البالغ عددهم 85 فلسطينيا في العراء.

وأدانت المنظمة (تضم 57 دولة/ مقرها جدة) في بيان، «هدم إسرائيل للمنازل والمدارس وتشريد عشرات الأسر الفلسطينية عن بيوتها وأراضيها».

وأضافت أن «ذلك يأتي في إطار سياسات التطهير العرقي ومخططات الضم والاستيطان الاستعماري للاحتلال الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية، ما يشكل انتهاكا للقانون الدولي والقرارات الأممية».

ودعت المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته في الضغط على الاحتلال، لوقف «انتهاكاتها وجرائمها بجميع الأراضي الفلسطينية المحتلة، وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني وفقا لاتفاقيات جنيف».

كما أكدت المنظمة في بيانها، أن «ما يحدث لا يخدم عملية السلام الشامل العادل الذي دعت إليه المبادرة العربية القائمة على حل الدولتين، وعاصمتها القدس الشرقية، والقرارات الأممية ذات الصلة».

و«حمصة البقيعة» واحدة من بين 38 قرية بدوية تقع جزئيا أو كليا داخل ميدان أعلن الاحتلال موقعا للرماية العسكرية في غور الأردن.

والقرية من أكثر المجتمعات ضعفا في الضفة الغربية، مع محدودية الوصول إلى التعليم والخدمات الصحية والماء والصرف الصحي والبنية التحتية للكهرباء.

ومنذ بداية عام 2020، هدمت سلطات الاحتلال 689 مبنى بالضفة، بما فيها القدس الشرقية، وشردت 869 فلسطينيا وتركتهم دون مأوى، وفق إحصاء حديث للأمم المتحدة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020