شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الجامعة العربية تجدد رفضها وإدانتها لإعلان ترامب القدس عاصمة للاحتلال

جددت جامعة الدول العربية، الأحد، «رفضها المطلق وإدانتها الشديدة لإعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، القدس الشرقية المحتلة عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي».

جاء ذلك في بيان للأمانة العامة لجامعة الدول العربية، بمناسبة مرور 3 أعوام على إعلان ترامب، في 6 ديسمبر 2017، مدينة القدس كاملة عاصمة للاحتلال الإسرائيلي، والمباشرة بنقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدنية الفلسطينية المحتلة.

وبحسب قرارات جامعة الدول العربية، ومنظمة التعاون الاسلامي والأمم المتحدة، فإن القدس الشرقية، حيث يتواجد المسجد الأقصى، هي مدينة عربية فلسطينية محتلة، وجزء لا يتجزأ من الأراضي التي احتلها الاحتلال عام 1967.

وقالت الجامعة إن «هذا الإعلان لن ينشئ حقا أو يرتب التزاما أي كان شكله ومضمونه وتقادمه».

ورحبت بـ«مواقف الأغلبية الساحقة من دول العالم الرافضة لإعلان القدس عاصمة لدولة الاحتلال».

ودعت إلى «مواصلة الالتزام الدولي بذلك الرفض والاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين المستقلة».

كما دعت الجامعة «الدول التي استجابت لضغوط الإدارة الأميركية والسلطات الإسرائيلية إلى التراجع عن نقل سفاراتها إلى القدس»، رافضة قرار تشيكيا الصادر مؤخرا بافتتاح مكتب تمثيل لها في القدس.

وفي 18 مايو 2018، نقل ترامب سفارة بلاده من تل أبيب للقدس، بالتزامن مع الذكرى التي يحتفل فيها الاحتلال باستقلاله المزعوم.

في المقابل، أعلنت السلطة الفلسطينية آنذاك قطع اتصالاتها مع إدارة ترامب، واستمرت القطيعة حتى اليوم.

ولم يكن قرار ترامب المتعلق بالقدس هو الوحيد ضد القضية الفلسطينية، بل تبعه قرارات أخرى، ولحقت به دول عربية أعلنت التطبيع مع الاحتلال واعترافها بما عرفت «صفقة القرن» التي تعتبر القدس عاصمة للاحتلال، وسط صمت من الجامعة العربية أثار استياء فلسطين، سلطة وفصائل وشعبا.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020