شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

وثيقة مسربة: الإمارات طلبت إرسال قوات سودانية إلى ليبيا لدعم حفتر

كشفت وثيقة رسمية سربتها مصادر أمنية، عن إرسال قوات سودانية إلى ليبيا بطلب إماراتي لدعم قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

ولم تعلق السودان حتى الآن بشأن الوثيقة، التي أكدت مصادر أمنية صحتها، اليوم الثلاثاء.

وأوضحت المصادر أن طلب أبوظبي دعم حفتر بالقوات جاء خلال اجتماع عقده مسؤولون إماراتيون مع قائد قوات الدعم السريع السودانية محمد حمدان دقلو «حميدتي» بالعاصمة الخرطوم؛ ما يلقي الضوء على المساعي الإماراتية الخفية التي تقوض الاستقرار في ليبيا.

وذكرت أنه – خلال الاجتماع – وعد الوفد الإماراتي حميدتي بتقديم دعم مالي وعسكري له مقابل إرسال قوات إلى ليبيا، وبناء على ذلك وافق الأخير على إرسال لواءين إلى ليبيا.

 

وحسب الوثيقة الموجهة إلى حميدتي، قال مدير إدارة الشؤون العسكرية بقطاع جنوب دارفور في قوات الدعم السريع، العميد الركن حامد جمعة آدم: «لقد تم تفويج 1200 جندي من معسكر نيالا إلى قاعدة الجفرة (650 كلم جنوب شرق طرابلس)».

وأكمل العميد آدم: «لتنضم (تلك الوحدات العسكرية) إلى قواتنا الباسلة المرابطة في بنغازي، وفق الترتيبات العسكرية والأمنية والمالية المنصوص والمتفق عليها مع الجانب الليبي ودولة الإمارات».

وأشار آدم إلى أن ذلك تم استجابة إلى خطاب تلقاه من حميدتي في 23 أكتوبر الماضي.

وتفند الوثيقة تصريحات متلفزة لحميدتي، في مايو الماضي، نفى فيها إرسال قوات سودانية إلى ليبيا دعما لقوات حفتر.

وقال حميدتي آنذاك: «لسنا مرتزقة، والزعم بوجود مرتزقة سودانيين ومليشيا جنجاويد في ليبيا خاطئ ولا أساس له».

وكانت قوات حفتر حاولت قبل يومين اقتحام معسكر للجيش يتبع للحكومة الليبية في مدينة أوباري جنوبي ليبيا، لكن محاولتها باءت بالفشل.

ولفتت المصادر الأمنية إلى أن الهجوم على المعسكر في أوباري جرى بعد إعلان قبائل في جنوب ليبيا دعمها للحكومة، مشيرة إلى احتمال أن تكون المليشيا السودانية التي تم إرسالها سابقا للانضمام لحفتر هي من نفذت الهجوم.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020