شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

جونسون يعلن قلقه إزاء احتجاز الأميرة لطيفة.. والأمم المتحدة تلوح بالتحقيق

أعرب رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، عن قلقه إزاء وضع الأميرة الإماراتية لطيفة آل مكتوم (35 عاما)، ابنة حاكم إمارة دبي، نائب رئيس دولة الإمارات محمد بن راشد، المحتجزة «رهينة» لدى والدها.

وأوضح جونسون في تصريح صحفي الأربعاء، أن القضية يتم التحقيق فيها من قبل مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان.

وأكد أنه يشعر بالقلق على وضع الأميرة لطيفة، مضيفا «ما سنفعله هو الانتظار وسنرى ما ستفعله الأمم المتحدة».

والثلاثاء، بثت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»، مقاطع مصورة قصيرة للشيخة لطيفة، قالت فيها باللغة الإنجليزية إنها محتجزة منذ سنوات «رهينة» في فيلا بدبي، وتعيش ظروفا سيئة.

https://www.facebook.com/103622369714881/videos/791839108209253

وردا على أسئلة صحفيين بشأن المقاطع، قال ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، إن «فريق العمل التابع للأمم المتحدة المعني بحالات الاختفاء القسري ينظر في هذه المسألة».

وقال المتحدث في معرض تعليقه على الموضوع، أن المفوضية ستثير مسألة الأميرة لطيفة مع الإمارات.

وأكد المتحدث أن الفريق العامل المعني بمسألة الاحتجاز التعسفي التابع للمفوضية قد يفتح تحقيقا بعد تحليل الفيديو الأخير للأميرة لطيفة.

ورد مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، مشيرا إلى أنه سيستجوب الإمارات العربية بشأن الأميرة لطيفة، قائلا إن مجموعة العمل التابعة للأمم المتحدة المعنية بالاحتجاز القسري قد تبدأ تحقيقا بمجرد تحليل مقاطع فيديو الأميرة لطيفة.

وظهرت قضية الشيخة لطيفة عام 2018، بعد أن أخفقت محاولتها للفرار من الإمارات، التي تواجه اتهامات حقوقية بالتمييز ضد النساء وعدم تقبل أي من أشكال المعارضة.

ولم يتسن على الفور الحصول على تعقيب من السلطات الإماراتية بشأن تصريح المتحدث الأممي، ولا ما جاء في المقاطع المصورة التي أرسلتها الشيخة لطيفة إلى أصدقاء لها.

وردا على اتهامات حقوقية سابقة بإخفائها، قالت إمارة دبي ودولة الإمارات، في وقت سابق، إن لطيفة بأمان وتتمتع برعاية أسرتها.

 

(الأناضول).



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020