شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

التايمز: قد ينتهي الأمر بحفتر خادما لمرتزقة فاغنز الروسية في ليبيا

قالت صحيفة التايمز البريطانية إنه من المحتمل أن ينتهي الأمر بالجنرال الليبي المتقاعد خليفة حفتر «خادماً» لمرتزقة شركة فاغنر الروسية، حيث أنهم أصبحوا هم من يتولون زمام الأمور.

وأوضحت الصحيفة في تقرير لها، أن مرتزقة فاغنر لم يعودوا يتظاهرون بالعمل لدى حفتر وجيشه الوطني الليبي، بل إن كبار ضباطه يرغبون في إزاحته.

وأشار التقرير إلى أنه لم يمر وقت طويل على ظهور مرتزقة فاغنر الروسية على الخطوط الأمامية بالقرب من طرابلس، حتى حذرت الأمم المتحدة المشير خليفة حفتر، الذي جنّدهم، من أنه يعقد صفقة مع الشيطان.

وبحسب الصحيفة البريطانية، فإنه من المحتمل أن ينتهي الأمر بحفتر، الذي كان عازماً على السيطرة على العاصمة الليبية وتنصيب نفسه ديكتاتوراً على ليبيا، خادماً لهم.

وأضافت أن مرتزقة فاغنر، الذين لا يأخذون أوامرهم إلا من وزارة الدفاع الروسية والكرملين، هم من يتولون زمام الأمور.

وتستمر قوات مرتزقة فاغنر، التي يُقدَّر قوامها بـ2000 فرد، منتشرة عبر شرق وجنوب ليبيا وتدعمها طائرات مقاتلة أرسلتها روسيا، في عملها بلا هوادة.

من جانبها، تضغط الولايات المتحدة تحت إدارة بايدن على الإمارات العربية المتحدة، لقطع مواردها المالية عن مرتزقة فاغنر، وذلك بعد أن قال البنتاجون إنها هي من تدفع مقابل نشر المرتزقة الروسية.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020