شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الدفاع التونسية: 39 مهاجرا غرقوا أمام السواحل التونسية

قالت وزارة الدفاع التونسية إن 39 مهاجرا على الأقل لقوا حتفهم عندما غرق زورقان قبالة سواحل تونس يوم الثلاثاء، أثناء محاولتهما عبور البحر الأبيض المتوسط إلى جزيرة لامبيدوزا الإيطالية.

وذكر محمد ذكري المتحدث باسم وزارة الدفاع، أن خفر السواحل أنقذت 165 آخرين، ولا تزال عمليات البحث عن المزيد من الناجين جارية قبالة سواحل صفاقس. وأضاف أن جميع المهاجرين القتلى من أفريقيا جنوب الصحراء.

غادر المهاجرون على متن المركبين الشاطئ ليل الاثنين أو في ساعة مبكرة الثلاثاء ليحاولوا الوصول إلى أوروبا بطريقة غير قانونية، وتم رصدهم من قبل خفر السواحل قبالة شاطئ مدينة صفاقس.

وأصبح الخط الساحلي القريب من مدينة صفاقس التونسية نقطة انطلاق رئيسية للأشخاص الفارين من الصراع والفقر في إفريقيا والشرق الأوسط ويبحثون عن حياة أفضل في أوروبا.

في عام 2019، غرق نحو 90 مهاجرًا إفريقيًا عندما انقلب قاربهم قبالة الساحل التونسي بعد مغادرته إلى أوروبا من ليبيا المجاورة، في واحدة من أسوأ الكوارث التي تعين على السلطات التونسية التعامل معها.

وقالت منظمة حقوقية إن عدد المهاجرين التونسيين الذين وصلوا إلى الشواطئ الإيطالية قفز خمسة أضعاف إلى 13 ألف في 2020، وعزت الزيادة إلى الصعوبات الاقتصادية في تونس.

وصرح المتحدث باسم الحرس الوطني حسام الدين الجبابلي، لوكالة فرانس برس أن تسع نساء وأربعة أطفال ورجل لقوا مصرعهم مشيراً إلى “استمرار عملية البحث عن ناجين وجثث”.

وتستمر هذه القوارب في الإبحار يومياً، على الرغم من سوء الأحوال الجوية. فبين الأول من يناير و21 فبراير وصل 3800 مهاجر إلى إيطاليا عن طريق البحر، من بينهم ألف وصلوا عن طريق تونس و2500 عن طريق ليبيا، بحسب المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020