شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

جنوح سفينة عملاقة بقناة السويس الجديدة يؤدي إلى شلل تام بحركة الملاحة بها

شلل تام أصاب حركة الملاحة في قناة السويس في كلا الاتجاهين إثر جنوح سفينة شحن عملاقة جنوبي المجرى الرئيسي بعد اصطدامها بقاع القناة.

وجنحت سفينة الحاويات أثناء مرورها بالتفريعة الجديدة للقناة، صباح الثلاثاء، «نتيجة انعدام الرؤية وسوء الأحوال الجوية؛ نظرا لمرور البلاد بعاصفة ترابية، مما أدى إلى فقدان القدرة على توجيه السفينة»، وفق بيان لهيئة قناة السويس.

وأدى توقف الملاحة إلى حدوث تكدس للسفن بقناة السويس الجديدة.

وانتشرت مقاطع فيديو مصورة عبر منصات التواصل الاجتماعي، تظهر أكثر من 15 سفينة ترسو وسط الممر المائي في انتظار تعويم السفينة العالقة.

وبحسب بيان الهيئة، «تتم عمليات الإنقاذ الحالية من خلال إدارة التحركات بالهيئة بواسطة 8 قاطرات.. حيث يتم الدفع من جانبي السفينة وتخفيف حمولة مياه الاتزان لتعويم السفينة واستئناف الملاحة».

وسفينة الحاويات التي تعرضت للجنوح، يبلغ طولها 400 متر وعرضها 59 مترا وحمولتها 224 ألف طن، وكانت في رحلة قادمة من الصين باتجاه روتردام الهولندية.

وفي وقت سابق الأربعاء، أشارت شركة «جيه. إيه. سي» العالمية لخدمات الملاحة، و«ريفينيتيف أيكون» المتتبعة لحركة الملاحة البحرية عالميا، في بيانين منفصلين، إلى وقوع أزمة رسو كبيرة للسفن في الممر المائي، إثر جنوح السفينة.

وفي ذات السياق، أعلنت هيئة قناة السويس، الأربعاء، تحويل حركة الملاحة البحرية في القناة بسبب جنوح السفينة شحن عملاقة إلى فرع القناة الأصلي.

وقالت الهيئة في بيان، إن «حركة الملاحة انتظمت بالقناة مرة أخرى من خلال المجرى الأصلي، ومواصلة جهود إنقاذ وتعويم سفينة الحاويات البنمية العملاقة «EVER GIVEN».

ومنذ الإثنين، تشهد مصر هبوب عاصفة ترابية، تسببت في إغلاق موانئ بحرية، وهدم منازل وسقوط مآذن مساجد وأعمدة إنارة وأشجار في عدة محافظات، دون إعلان رسمي عن وقوع إصابات.

وافتتحت مصر «قناة السويس الجديدة» التي كلفت 8 مليارات دولار في أغسطس 2015، في إطار خطط لإنعاش اقتصاد البلاد واستعادة مكانة مصر مركزا مهما لحركة التجارة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020