شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

أسيوط – مصطفى خضر

أسيوط – مصطفى خضر
  متخيلين حسرة الأم وهي بتاخد خمس تلاف جنيه تمن ابنها اللي مات وهو رايح يتعلم .... تمن للمستقبل اللي بقى تحت التراب ......

 

متخيلين حسرة الأم وهي بتاخد خمس تلاف جنيه تمن ابنها اللي مات وهو رايح يتعلم …. تمن للمستقبل اللي بقى تحت التراب … تمن للحلم اللي في لحظة هيتحول لكابوس في كل ليلة تحاول تنام فيها وابنها مش معاها … تمن لدم ابنها اللي مغرق كراسته وهي مش عايزة تسيبها عشان ريحته فيها …. متخيلين ؟؟

مهما تخيلتوا عمركم ما هتحسوا باحساسها ولا هتتقهروا قهرتها ومهما حللتوا واتكلمتوا عمركم ما هترجعولها ابنها ولا هتعوضوها …. عمركم ما هترجعولها الحلم ولا هتصحوها من الكابوس

كانت قاعدة على باب بيتها ورافضة تدخل .. اصل ابنها مرجعش .. هتدخل تعمل ايه وابنها مش في البيت .. هتدخل تعمل ايه وولادها التلاتة مش في البيت ..اصلها مش هتذاكرهم انهاردة … اصل مفيش مدرسة بكره .. ما هي كانت بتدفنهم ولسة راجعة .. قاعدة وشايلة شنطتهم اللي عليها دمهم .. عمالة تبص للشنطة وتتخيل ابنها كان عامل ازاي وقت الحادثة ؟؟ مات ازاي ؟؟ اتألم كتير ؟؟ مين من ولادها مات الأول ؟؟ مين من ولادها شاف اخوه  وهو بيموت ؟؟ مين من ولادها شاف دم اخوه سايل قدامه؟؟ وفي كل سؤؤال قلبها كان بيتنفض من الخضة ودموعها تغرق الشنطة

فجأة سمعت صوت عالي جاي من بعيد .. صوت ناس كتير ماشيين بتهتف . مظاهرة ؟؟ دول طالعين يجيبوا حق ولادي ؟؟ يا ترى هيعرفوا ؟؟ ولا الموضوع هيعدي كالعادة وولادي هيبقوا زي غيرهم دمهم رخيص في بلدي ؟؟ يا ترى هيموتوا وهما بيجيبوا حق ولادي زي غيرهم من اللي ماتوا ؟؟ ياااه هو انا ولادي غاليين ع البلد كدة ؟؟

مليون سؤال والاجابات صفر والحيرة مستمرة …… لحد ما الناس قربت من بيتها وعدوا عليها وهي قاعدة وكملوا طريقهم وهما بيهتفوا بعلو صوتهم "اوووه اهلااااوي" !!!!

رحم الله الدماء المصرية الغالية في نفوسنا والرخيصة في الوطن

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020