شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

رئيس الكنيسة الأسقفية: التهجير القسري للأُسر الفلسطينية إهانة للإنسانية

استنكر الدكتور منير حنا رئيس أساقفة إقليم الإسكندرية للكنيسة الأسقفية مأساة تهجير الفلسطينيين العزل من حي الشيخ جراح بالقدس لصالح المستوطنين اليهود وسط صمت المجتمع الدولي.

واعتبر حنا أن ما يجري من عمليات تهجير قسري لأُسر فلسطينية خارج منازلها إهانة للإنسانية وللمجتمع الدولي الذي يقف مكتوف الأيدي أمام الاستيطان وأمام اعتداءات الجيش «الإسرائيلي.»

وناشد رئيس الأساقفة المجتمع الدولي  للتحرك لوضع حد لمأساة الشعب الفلسطيني متسائلًا «إلى متى الصمت على تلك الممارسات، هل ننتظر حتى  تحدث محرقة أخرى؟» أو «حتى يتم تهجير الفلسطينيين من بلادهم التى ولدوا فيها؟.»

ومنذ سنوات يعاني سكان حي الشيخ جراح من الاستهداف، من قبل الاحتلال، وجماعات استيطانية، من أجل تهجيرهم والسيطرة على منازلهم، بزعم امتلاكهم للمنطقة، رغم أن السكان حاصلون على المساكن بموجب اتفاقية مع الحكومة الأردنية ووكالة الغوث «أونروا» منذ الخمسينيات.

وعقدت محكمة للاحتلال في القدس، جلستين من أجل تقرير مصير منازل العائلات المهددة بالتهجير من منازلها، وأجلت البت في القضية حتى الـ10 من الشهر الجاري.

ويشهد الحي فعاليات يومية، للتضامن مع سكانه، وتحدي المستوطنين والاحتلال، في محاولة الاستيلاء على المنازل وتشريد السكان المقدسيين.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020