شبكة رصد الإخبارية

مئات المصابين خلال اقتحام قوات الاحتلال للمسجد الأقصى

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلية، المسجد الأقصى، صباح الإثنين، مستخدمة الرصاص المطاطي، وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع.
 
وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطينية، إن المئات أصيبوا داخل المسجد، مشيرة إلى أن قوات الاحتلال تمنع طواقمها من الوصول إلى المصابين لتقديم الإسعافات لهم، ونقلهم للمستشفيات.
 
وقامت شرطة الاحتلال بإخلاء المسجد من المصلين وملاحقتهم في كل ساحاته، وخاصة في منطقتي المسجد القبلي المسقوف، وصحن قبة الصخرة.
 
كما أطلقت قوات الاحتلال قنابل الصوت والمسيلة للدموع داخل المصلى القبلي المسقوف حيث تواجد مئات المصلين.
 
من جانبه، قال مسؤول الإعلام في أوقاف القدس فراس الدبس، إن شرطة الاحتلال تعتقل المصابين خلال نقلهم للمستشفيات.
 
وكان المئات من الفلسطينيين قد احتشدوا في المسجد الأقصى، منذ فجر اليوم لمنع أي اقتحام إسرائيلي للمسجد.
 
ومطلع شهر رمضان، أعلنت جماعات استيطانية عن تنفيذ «اقتحام كبير» للأقصى يوم 28 رمضان (اليوم الإثنين)، بمناسبة ما يسمى بـ«يوم القدس» العبري الذي احتلت فيه «إسرائيل» القدس الشرقية عام 1967.
 
ويشكو الفلسطينيون من عمليات إسرائيلية مكثفة ومستمرة لطمس هوية القدس و«تهويدها»، حيث تزعم دولة الاحتلال أن المدينة، بشطريها الغربي والشرقي، «عاصمة موحدة وأبدية لها».​​​​​​​


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020