شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

20 شهيدا و822 مصابا بعد انتفاضة القدس

استشهد 20 فلسطينيا وأصيب 822 آخرون بجراح، حتى فجر الثلاثاء، جراء عدوان الاحتلال الإسرائيلي المتواصل في قطاع غزة والضفة الغربية بما فيها مدينة القدس المحتلة.

** اقتحام الأقصى

وبدأت الأحداث صباح الإثنين، باقتحام قوات الاحتلال للمسجد الأقصى مستخدمة الرصاص المعدني وقنابل الغاز المسيل للدموع والصوت، كما شهدت مناطق متفرقة من مدينة القدس مواجهات بين شبان فلسطينيين وجنود الاحتلال.

ومساء الإثنين بعد صلاة التراويح، أعادت شرطة الاحتلال اقتحام الأقصى والاعتداء على المصلين بالقنابل المسيلة للدموع والرصاص المعدني.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان لها، إن 612 إصابة سجلت في المسجد الأقصى ومدينة القدس منذ صباح الإثنين.

وأوضحت الوزارة، أن 411 إصابة نقلت لمستشفيات مختلفة في أنحاء مدينة القدس.

**تصعيد في غزة

وانتقل التوتر في القدس المحتلة إلى قطاع غزة، بعد أن منحت “الغرفة المشتركة” في القطاع، الاحتلال، مهلة حتى (15.00 تغ) من مساء الإثنين، لسحب جنودها من المسجد الأقصى وحي “الشيخ جراح” بمدينة القدس المحتلة والإفراج عن المعتقلين.

وعقب انتهاء المهلة، أطلقت الفصائل الفلسطينية نحو 150 صاروخا تجاه الأراضي المحتلة والمستوطنات بما في ذلك مدينة القدس، فيما استهدفت باقي الصواريخ عسقلان وسديروت ومستوطنات بمنطقة غلاف غزة.

وسقطت معظم الصواريخ في المستوطنات المتاخمة لقطاع غزة (غلاف غزة)، إضافة إلى عسقلان وسديروت و7 صواريخ على القدس، فيما لم يعلن الاحتلال عن وقوع إصابات.

وفي وقت متأخر من مساء الإثنين، أعلن جيش الاحتلال، إطلاق عملية عسكرية على قطاع غزة تحمل اسم” حارس الأسوار”، بحسب موقع “واللا” العبري.

وهذه العملية تعد استكمالا لغارات جوية كثيفة بدأها الاحتلال في وقت سابق الإثنين، أسفرت عن استشهاد 20 فلسطينيا بينهم 9 أطفال، وإصابة 95 بجراح مختلفة جراء قصف الاحتلال الإسرائيلي على مناطق متفرقة بالقطاع، وفق بيانات وزارة الصحة.

كما نشر جيش الاحتلال بطاريات القبة الحديدية (المضادة للصواريخ)، وفتح الملاجئ والغرف المحصنة أمام المستوطنين في مدن “غفعاتيم” و”بني باراك” وتل أبيب وحيفا (وسط)، تحسبا لإطلاق صواريخ أخرى من غزة، وفق قناة “كان” العبرية الرسمية.

وذكرت “كان” أن الجيش يتأهب لسقوط صواريخ أخرى من قطاع غزة تجاه منطقة “غوش دان” التي تضم بما في ذلك تل أبيب وحيفا.

وكان الاحتلال علق الدوام الدراسي ليوم الثلاثاء في مستوطنات غلاف غزة والمناطق الواقعة حتى مسافة 40 كلم من القطاع، قبل أن يتم لاحقا تعليق الدراسة أيضا في مدن “ريشون ليتسيون” و”حولون” و”بات يام” ورحوفوت” ونس تسيونا” (وسط).

** مواجهات بالضفة

وفي الضفة الغربية، سجلت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، إصابة 115 فلسطينيا، بجراح وحالات اختناق، مساء الإثنين، خلال مواجهات متفرقة بين الفلسطينيين وجيش الاحتلال.

وقالت الجمعية، إن طواقمها “تعاملت مع 3 إصابات بالرصاص الحي، و20 إصابة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاطي، و90 إصابة بحالات اختناق، وإصابتين بحروق خلال مواجهات متفرقة بالضفة”.

وأوضحت أن الإصابات وقعت خلال مواجهات في حاجز قلنديا العسكري الفاصل بين رام الله ومدينة القدس، والمدخل الشمالي لمدينة بيت لحم (جنوب)، ومدينة جنين (شمال)، والخليل (جنوب)، وعزون شرقي قلقيلية (شمال)، وطوباس (شمال).

ومساء الإثنين، اندلعت مواجهات متفرقة بالضفة، بين مئات الفلسطينيين وقوات تابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي، تنديدا بممارسات الاحتلال في مدينة القدس وقطاع غزة.

واستخدم الاحتلال الرصاص الحي والمعدني وقنابل الغاز المسيل للدموع، لتفريق المتظاهرين، فيما رشق الفلسطينيون القوات بالحجارة، وأشعلوا النار في إطارات مطاطية.

وعقب صلاة التراويح، انطلقت مسيرات في مواقع متفرقة من الضفة، بمشاركة مئات الفلسطينيين وسط هتافات منددة بالانتهاكات الإسرائيلية، وأخرى داعمة للمرابطين في المسجد الأقصى، وفصائل المقاومة في قطاع غزة.

وتشهد مدينة القدس منذ بداية شهر رمضان، اعتداءات تقوم بها قوات الاحتلال والمستوطنون، في منطقة “باب العامود” وحي “الشيخ جراح” ومحيط المسجد الأقصى.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020