شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

سيطرت على 3 مدن في 24 ساعة.. ثلثي معابر أفغانستان في قبضة طالبان

تزامنًا مع هروب الجيش الأميركي وانسحابه من أفغانستان، تسيطر حركة طالبان على المعابر الحدودية ومراكز الولايات خاصة الحدودية.
 
وبلغ إجمالي المعابر التي تسيطر عليها «طالبان» حاليًا 7 -ثلثي معابر البلاد- منذ يونيو الماضي.
 
وبالإضافة للمعابر، تمكنت الحركة أيضًا من السيطرة على 5 عواصم إقليمية حدودية خلال الأيام الثلاثة الأخيرة، سيطرت على 3 منها في 24 ساعة.
 
وفيما يلي رصد للمعابر الحدودية ومراكز الولايات التي سيطرت عليها طالبان حتى الآن منذ بدء انسحاب القوات الأميركية في أفغانستان.
 
– معبر شيرهان
 
في 22 يونيو الماضي، سيطرت طالبان على معبر «شيرهان» الحدودي مع طاجيكستان بولاية قندوز شمالي البلاد.
 
– معبر إسلام قلعة
 
سيطرت الحركة على المعبر الحدودي «إسلام قلعة» في 8 يوليو الماصي، بولاية هرات، والذي يعد أحد أكبر بوابات التجارة بين أفغانستان وإيران، حيث يدر عائدات شهرية تقدر بنحو 20 مليون دولار للحكومة الأفغانية.
 
– معبر أبو نصر فراهي
 
في اليوم ذاته، وقع معبر «أبو نصر فراهي» أحد أهم المعابر الحدودية مع إيران، بولاية فرح تحت سيطرة الحركة أيضًا.
 
– معبر تورغوندي
 
سيطرت حركة طالبان على معبر «تورغوندي» الحدودي يوم 9 يوليو، إحدى البوابات التجارية إلى تركمانستان، ويقع في ولاية هرات غربي البلاد.
 
– معبر سين بولداك
 
منتصف الشهر الماضي، سيطرت الحركة على معبر «سين بولداك» الحدودي مع باكستان، في قندهار جنوبي أفغانستان.
 
– معبري آي خانوم وداندي باتان
 
بسيطرة طالبان على المعابر الخمس سالفة الذكر، ارتفع عدد المعابر الحدودية التي تحت يد الحركة في شمال وجنوب وغرب وشرقي أفغانستان إلى 7 معابر، إذ تسيطر أيضًا على معبر «داندي باتان” الحدودي مع باكستان، ومعبر «آي خانوم» الحدودي مع طاجكستان.
 
وإلى جانب المعابر الحدودية، استطاعت الحركة خلال الأيام الثلاثة الأخيرة السيطرة على 5 عواصم إقليمية وهي: مدينة زارانج عاصمة ولاية نيمروز، الحدودية مع إيران، ومدينة شربرغان، عاصمة جوزجان، الحدودية مع تركمانستان، ومدينتي ساري بول وقندوز عاصمتي الولايتين اللتين تحملان الاسم نفسه، الواقعتين شمالي البلاد.
 
وكانت زارانج أول عاصمة إقليمية تسيطر عليه الحركة منذ إعلان إدارة الرئيس جو بايدن، أنها ستسحب القوات الأمريكية بالكامل من البلاد.
 
وتمتلك أفغانستان أكثر من 10 معابر حدودية مع كل من باكستان وإيران وطاجيكستان وتركمانستان وأوزباكستان.
 
ومنذ مايو الماضي، تصاعد مستوى العنف في أفغانستان، مع اتساع رقعة نفوذ حركة طالبان، تزامنا مع بدء المرحلة الأخيرة من انسحاب القوات الأميركية المقرر اكتماله بحلول 31 أغسطس الجاري.
 
وتعاني أفغانستان حربًا ضروسًت منذ عام 2001، حين أطاح تحالف عسكري دولي، تقوده واشنطن، بحكم طالبان، لارتباطها آنذاك بتنظيم «القاعدة» الذي تبنى هجمات 11 سبتمبر من العام نفسه في الولايات المتحدة.


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020