شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بينيت: إذا فرضنا إغلاقا جديدا لن نجد أموالا لشراء صواريخ لـ«القبة»

حذر رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي نفتالي بينيت، مساء الأربعاء، من أن فرض بلاده لإغلاق جديد بهدف الحد من تفشي فيروس كورونا، سيهدد شراء صواريخ لـ”القبة الحديدية” والآليات المدرعة.
 
جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده بينيت، في مكتبه بالقدس المحتلة، ناشد خلاله الإسرائيليين لتلقي الجرعة الثالثة من التطعيم المضاد للفيروس، بحسب صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية.
 
وقال بينيت إن عمليات الإغلاق العام الماضي كلفت الاحتلال حوالي 200 مليار شيكل (نحو 62 مليار دولار)، في إشارة إلى ثلاثة إغلاقات فرضتها حكومة رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو، للحد من انتشار الوباء.
 
وشدد على أنه إذا فرض الاحتلال إغلاقات جديدة، فلن يكون لدى حكومته “تمويل لناقلات الجنود المدرعة ولا لصواريخ القبة الحديدية”.
 
ويشير بينيت إلى الصواريخ الاعتراضية من طراز “تامير”، وتراوح تكلفة الواحد منها بين 50 و100 ألف دولار، ويطلقها إالاحتلال لإسقاط الصواريخ القصيرة المدى التي يتم إطلاقها، بما في ذلك من قطاع غزة، ردا على اعتداءات إسرائيلية.
 
وأضاف أن “الإغلاق سيدمر مستقبل إسرائيل، لذلك سيكون الحل الأخير”.
 
وخلال الأيام الماضية، تزايد إلى حد كبير معدل الإصابة بالفيروس في دولة الاحتلال، على خلفية تفشي السلالات المتحورة للوباء.
 
وأعلنت وزارة الصحة، الثلاثاء، تسجيل 8 آلاف و646 إصابة جديدة، في معدل هو الأكبر منذ فبراير الماضي.
 
وحتى الآن، تلقى 5.4 ملايين إسرائيلي (من أصل نحو 9.3 ملايين) جرعتي اللقاح، فيما تجاوز عدد من حصلوا على الجرعة الثالثة الإضافية مليون شخص.


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020