شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

محكمة أميركية ترفض دعوى «تعذيب» ضد رئيس الوزراء المصري السابق حازم الببلاوي

رفضت محكمة أميركية دعوى رفعها الناشط الأميركي من أصل مصري محمد سلطان ضد رئيس وزراء مصر الأسبق حازم الببلاوي، يتهمه فيها – ومسؤولين آخرين- بـ«تعذيبه» إبان توقيفه بمصر قبل سنوات.

وذكرت تقارير إعلامية أن محكمة في واشنطن رفضت، الجمعة، القضية بسبب حصانة الببلاوي بموجب إعلان رسمي قدمته الإدارة الأميركية.

وقدمت وزارة العدل الأميركية في أوائل أبريل الماضي، إعلانًا تحث فيه المحكمة على رفض القضية التي رفعها سلطان ضد الببلاوي لأن الأخير كان يتمتع بحصانة دبلوماسية وقت رفع الدعوى.

وكان «الببلاوي يعمل كممثل مقيم رئيسي لمصر بصندوق النقد الدولي بالولايات المتحدة حتى أكتوبر 2020 بينما رفعت الدعوى أمام محكمة محلية فيدرالية في واشنطن في يونيو 2020 بموجب قانون حماية ضحايا التعذيب الأميركي».

وفي أول تعليق له تجاه القضية، قال الببلاوي في مداخلة هاتفية مع فضائية مصرية، مساء الأحد إن المحكمة الأميركية رفضت الدعوى واتخذت «الإجراءات الصحيحة».

وأوضح الببلاوي أن ما تقدم به سلطان «غير مقنع في ظل تمتعي بالحصانة»، مشيرا إلى أن مكتب محاماة اختارته الحكومة المصرية ترفع عنه بالقضية المذكورة.

وفي تغريدة له مساء الأحد، ألمح الناشط سلطان إلى إمكانية إعادة مقاضاة الببلاوي قائلا: «احتاج الببلاوي إلى ثقل الدولة المصرية بأكملها وتدخل الحكومة الأميركية لتحصينه من المسائلة والمحاسبة».

وأوضح أن الببلاوي غادر إلى مصر، مؤكدا أنه «ما ضاع حق وراءه مطالب، لنا عودة»، في إشارة لنيته إعادة رفع الدعوى.

وأطلقت القاهرة سراح سلطان في 2015، إثر التنازل عن جنسيته المصرية، وسفره إلى الولايات المتحدة، عقب أقل من سنتين من توقيفه في أغسطس 2013، وبدء محاكمته في القضية المعروفة إعلاميا بـ«غرفة عمليات رابعة».

وعقب التنازل عن جنسيته المصرية، سقطت عن سلطان فترة عقوبة بالسجن تصل إلى 25 عاما في تلك القضية على خلفية اتهامات ينفيها بـ«المشاركة في اعتصام مسلح».

والعلاقات المصرية الأميركية تشهد اتصالات رئاسية وتعاون لاسيما عسكري بعد فترة من جمود بحسب مراقبين مع تولي جو بايدن السلطة واهتمام بالملف الحقوقي لمصر.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020