شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الكونجرس يوقف مساعدات عسكرية للاحتلال الإسرائيلي

أعلن نواب ديمقراطيون في الكونجرس الأميركي، الثلاثاء، أنهم لن يصوتوا لصالح الميزانية إذا تضمنت بندا بمنح الاحتلال مساعدة عسكرية لدعم منظومة القبة الحديدية.

وقالت قناة “كان” العبرية الرسمية إن الديمقراطيين ألغوا من الميزانية بندا يمنح إسرائيل مليار دولار لشراء صواريخ اعتراضية للقبة الحديدية.

وقالت المتحدثة باسم لجنة المخصصات بالكونغرس روزا ديلورو (ديمقراطية)، إن تمويل نظام القبة الحديدية سيدرج في تصويت منفصل في وقت لاحق من هذا العام، بحسب المصدر ذاته.

وتحدث زعيم الأغلبية الديمقراطية ستني هوير مع وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد حول هذه القضية وأخبره أن الحديث يدور عن “تأجيل تقني”، نابع من نقاش في الكونغرس حول سقف العجز في الميزانية الأميركية، وأن الولايات المتحدة ملتزمة بتقديم المساعدة في المستقبل القريب.

من جانبه، قال موقع “واللا” العبري، إن موقف الديمقراطيين جاء قبل ساعات فقط من تمرير مشروع قانون الميزانية بالكونغرس وعلى خلفية انتقادات لسياسة إسرائيل في الضفة الغربية وغزة.

وأضاف: “يدور الحديث عن حدث نادر لا يوافق فيه الكونغرس الأميركي على مساعدة إسرائيل لأغراض دفاعية وقوبل قرار الديمقراطيين بانتقادات واسعة من قبل أعضاء الكونغرس الجمهوريين، وفق ذات المصدر”.

وسبق أن تعهدت إدارة الرئيس جو بايدن في أكثر من مناسبة بإمداد “القبة الحديدية” الإسرائيلية بالذخيرة.

والعام الماضي، منحت واشنطن إسرائيل مساعدات مالية تبلغ 3.8 مليار دولار، كجزء من التزام سنوي طويل الأمد، ضمن اتفاق وقعه الرئيس الأميركي الأسبق، باراك أوباما، عام 2016، ويمنح تل أبيب حزمة مساعدات تبلغ 38 مليار دولار خلال 10 سنوات، تخصص كلها لأغراض عسكرية.

وتحصل تل أبيب من واشنطن على صواريخ “تامير” الاعتراضية المستخدمة في منظومة “القبة الحديدية”، وثمن الصاروخ الواحد 50 ألف دولار.

وخلال الحرب التي شنّها الجيش الإسرائيلي على قطاع غزة، في الفترة ما بين 10 و21 مايو/أيار الماضي، استخدم كميات كبيرة من صواريخ منظمة القبة الحديدية، المضادة للصواريخ، في التصدي للقذائف التي أطلقتها الفصائل الفلسطينية من قطاع غزة على المناطق الإسرائيلية.

وتسبب العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، بتدمير واسع، في الوحدات السكنية والبنى التحتية؛ وفاقم مستويات الفقر. –



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020