شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

“قطر الخيرية” تطلق المرحلة الثانية من “إعمار” الصومال

“قطر الخيرية” تطلق المرحلة الثانية من “إعمار” الصومال
أعلن جاسم بن سالم المدير التنفيذي لإدارة التنمية الدولية في "جمعية قطر الخيرية"، عن إطلاق المرحلة الثانية من "مشروع...

أعلن جاسم بن سالم المدير التنفيذي لإدارة التنمية الدولية في "جمعية قطر الخيرية"، عن إطلاق المرحلة الثانية من "مشروع إعمار" لدعم عودة النازحين وإعمار المناطق المتضررة في الصومال، وذلك بعد إنجاز المرحلة الأولى من هذا المشروع الإغاثي التنموي، الذي يهدف إلى مساعدة النازحين المتضررين من كارثة الجفاف التي ضربت بعض مناطق الصومال عام 2011.

وأوضح جاسم بن سالم أن أنشطة هذا المشروع ستشمل نقل نحو 3000 أسرة من مخيمات النازحين في العاصمة مقديشو، وتوزيع مواد غـذائيـة وغير غذائية للنازحين العائدين، بالإضافة إلى تزويد النازحين العائدين بمشاريع مدرة للدخل، وتوفير المرافق الأساسية الضرورية في المناطق المستهدفة، وهي محافظات باي وبكول وشبيلي السفلي.

ووصف محمد حسين، مدير البرامج في مكتب "قطر الخيرية" في الصومال أوضاع النازحين الصوماليين في مخيمات العاصمة مقديشو وضواحيها، أو في معسكرات اللاجئين في الدول المجاورة بـ"الصعبة للغاية"، محذرًا من أن تؤدي تلك الأوضاع إلى ظهور آفات اجتماعية خطيرة، كالبطالة والجريمة وتعاطي المخدرات والدعارة وما يصاحبها من الأمراض الجنسية المدمرة كالإيدز، مما يشكّل تهديدًا أمنيًّا حقيقيًّا، ليس على الصومال فحسب، بل على المنطقة ككل والعالم أجمع، مشيرًاً إلى أن عدم عودة هؤلاء إلى مناطقهم الأصلية، يفضي إلى انهيار العمود الفقري للاقتصاد الصومالي المتمثل في الثروة الحيوانية والزراعية".

وأوضح "حسين" أن المشروع يهدف إلى: "إعادة 3 آلاف أسرة من مخيمات النازحين في العاصمة مقديشو إلى مناطقهم الأصلية، وإقامة 10 قرى نموذجية بواقع 300 أسرة لكل قرية وتزويد كل أسرة من الأسر التي يشملها المشروع بالمستلزمات المعيشية الأساسية، وتوفير المنشآت الضرورية في كل قرية، بالإضافة إلى توزيع المواد الغذائية، وتقديم خدمات صحية وتعليمية مناسبة في المناطق المستهدفة بالمشروع، مع تدريب فئات النساء والشباب على الحرف والمهن الضرورية لهم، والعمل  على نشر التوعية الصحية.

وأضاف أن  الجمعية وضعت خططًا مسبقة لمواجهة المشاكل التي قد تعيق تنفيذ هذا المشروع. ومن أبرز هذه المشاكل: المشاكل الأمنية، والمشاكل النفسية لدى النازحين، وخشيتهم من تكرار المأساة، إلى جانب المشاكل المتعلقة بتقلب أسعار المواد الغذائية وغير الغذائية، وإمكانية حدوث كوارث طبيعية (فيضانات أو قحط وجفاف) -بحسب مدير البرامج بمكتب قطر الخيرية- .

ويستهدف المشروع الأيتام والأرامل، وطلبة العلم الفقراء، والمعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة، والأسر الفقيرة، والنازحين، وضحايا الكوارث والجفاف والعنف، على أن يمتد من يناير 2012م إلى ديسمبر 2013م، وفق أربع مراحل تتوزع بين: المرحلة الأولى ما قبل العودة، والتي يتم  فيها إعداد قوائم النازحين المستهدفين بالمشروع، واختيار المناطق المناسبة لإقامة القرى النموذجية وتوفير المياه في المناطق المستهدفة.

فيما تقتصر المرحلة الثانية على العـودة، وفيها يتم نقل النازحين إلى المناطق المستهدفة وتوزيع المواد الغذائية عليهم، وتزويدهم باللوازم الضرورية.

أما المرحلة الثالثة، فهي مرحلة التوطين؛ حيث ستقوم الجمعية بتزويد العائدين بتوفير مشاريع مدرة للدخل لهم، أما المرحلة الرابعـة والأخيرة، فهي مرحلة التعمير وإنشاء المساجد، ومراكز تحفيظ القرآن الكريم، وإنشاء وتشغيل المدارس الأساسية، وبناء وتجهيز مستوصفات طبية، واستصلاح الأراضي الزراعية وتأهيل قنوات الريّ.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020