شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

البرهان: حريصون على التحول الديمقراطي وحماية الانتقال السلمي للسلطة

أعلن رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، الجمعة، التزامه الكامل برعاية الانتقال السلمي للسلطة في البلاد، وصولا إلى تحقيق غاياته عبر تنظيم انتخابات حرة ونزيهة.

جاء ذلك في رسائل نصية بعث بها البرهان إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، ورئيسة مجلس الأمن الدولي السفيرة جيرالدين بيرن ناسون، ورئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي، وفق بيان لمجلس السيادة الانتقالي.

وأكد البرهان في رسائله “الالتزام الكامل برعاية وحماية الانتقال السلمي للسلطة في السودان حتى الوصول إلى غاياته المنشودة، عبر تنظيم انتخابات حرة ونزيهة تكون تعبيرا صادقا عن إرادة وتطلعات الشعب السوداني”.

وأضاف: “سنعمل على منع أية محاولات لإعاقة مسار العملية الانتقالية من أية جهة”.

وأشار إلى أن “بنود الوثيقة الدستورية، التي تحكم الشراكة الحالية بين العسكريين والمدنيين، ستجد منا كل الحرص والتمسك ببنودها التي توافق عليها شركاء الانتقال”.

ومنذ أيام، يتصاعد توتر بين المكونين العسكري والمدني في السلطة الانتقالية، بسبب انتقادات وجهتها قيادات عسكرية للقوى السياسية، على خلفية الإعلان عن إحباط محاولة انقلاب الأسبوع الماضي.

والخميس، شهدت الخرطوم، مسيرات شعبية لدعم التحول الديمقراطي واستكمال مطالب الثورة في البلاد.

ومنذ 21 أغسطس 2019، يعيش السودان فترة انتقالية تستمر 53 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وقوى مدنية وحركات مسلحة وقعت مع الحكومة اتفاق سلام، في 3 أكتوبر الماضي.

وخلال الفترة الانتقالية، تدير البلاد حكومة مدنية ومجلس سيادة (بمثابة الرئاسة) مكون من 14 عضوا: 5 عسكريين و6 مدنيين و3 من الحركات المسلحة.

الأناضول



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020