شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

ابن زايد يروج لـ«الإسلاموفوبيا» بتقرير عن «الإرهاب» الإسلامي

انتقد الكاتب البريطاني، أندرياس كريغ، ما وصفه بتدخل الإمارات في نشر الروايات المعادية للإسلام في الأوساط البريطانية من خلال نفوذها هناك، وذلك تعليقا على مشاركة  وزير خارجية الإمارات، عبدالله بن زايد، مادة صحفية من «سبيكتاتور» رأت أن «التطرف الإسلامي» هو التهديد الأول للمملكة المتحدة.

وتابع أندرياس في تغريدته: «الروايات المعادية للإسلام التي تنشرها الإمارات من خلال شبكة نفوذها في المملكة المتحدة، تقوض الخطاب الموضوعي حول هذه المسألة».

واستنكر الكاتب الصمت الرسمي على التدخلات الإماراتية قائلا: «لو تدخل الروس لرفعنا الأعلام الحمر».

وشارك ابن زايد في صفحته الرسمية على موقع تويتر، تقريرا صحفيا لموقع «سبيكتاتور» قال إن «التطرف الإسلامي لا يزال التهديد الإرهابي الأول في المملكة المتحدة».

وانتقد التقرير التقصير الرسمي في متابعة «المتطرفين» مستشهدا بعدة حوادث آخرها مقتل النائب البريطاني ديفيد إيميس على يد الصومالي المسلم علي حربي.

واتهم التقرير السلطات البريطانية بعدم فعل ما يكفي لمنع «التطرف الإسلامي المحتمل»، رغم أنها بنفس الوقت تتفاعل عندما يكون المجرم يمينيا متطرفا.

وكان ابن زايد قد حرض في ندوة عامة في الرياض عام 2017 الأوروبيين من أن الإسلام الراديكالي سينمو في أوروبا لأن سياسيي أوروبا لا يرغبون في اتخاذ قرار صحيح، بعدم التسامح معهم بدعوى حقوق الإنسان وحرية التعبير والديمقراطية.

في وقت سابق عام 2017، حرض وزير إماراتي، على المساجد في الدول الغربية، رابطا إياها بالهجمات «الإرهابية»، التي شنها تنظيم الدولة في دول أوروبية خلال السنوات الماضية.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020