شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بعد أكثر من 4 سنوات.. ماذا يعنى إلغاء السيسي لحالة الطوارئ؟

قرر عبد الفتاح السيسي، الإثنين، إلغاء حالة الطوارئ بالبلاد، لأول مرة منذ أكثر من 4 سنوات، وسط تساؤلات عن الدوافع وراء تلك الخطوة المفاجئة، وما تنتظره البلاد بعد تنفيذها.

وقال السيسي، في بيان عبر صفحته الرسمية بفيسبوك: “قررت، ولأول مرة منذ سنوات، إلغاء مدّ حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد”.

وأوضح السيسي أن مصر أصبحت واحة للأمن والاستقرار في المنطقة، بفضل شعبها العظيم ورجالها الأوفياء.

وكان من المفترض أن يتم مد حالة الطوارئ منذ الإثنين، غير أن السيسي، قرر الإلغاء، بدون أن يقدم تفاصيل أكثر حول الوضع ما بعد ذلك القرار.

ويهب قانون الطوارئ صلاحيات واسعة للسيسي والحكومة، حيث يخوّلهما اتخاذ إجراءات استثنائية، تتضمّن فرض قيود على حرية الأشخاص في الاجتماع والانتقال والمرور في أماكن أو أوقات معينة، إضافة إلى إحالة المتّهمين إلى محاكم أمن الدولة، وحظر التجوّل في بعض المناطق.

كما يخولهما لمراقبة كافة أنواع الرسائل والصحف والنشرات والمطبوعات والمحرّرات والرسوم وكل وسائل التعبير والدعاية والإعلان قبل نشرها، مع إمكانية ضبطها ومصادرتها وإغلاق أماكن طباعتها، فضلاً عن تمكين الجيش من فرض الأمن.

ويُقيّد الدستور مدة إعلان حالة الطوارئ بحيث لا تتجاوز 3 أشهر، مع عدم تجديدها إلا لمدة مماثلة وذلك بشرط موافقة ثلثي النواب، مع تأكيد حق رئيس الجمهورية الحصري إعلان حالة الطوارئ وإنهائها، وحقّ مجلس النواب في نبذ إقرارها.

ورغم إلغاء حالة الطوارئ المستمرة منذ أبريل 2017، شكك نشطاء بجدوى إلغائها أو وقف العمل بها، معتبرين أنها مجرد خطوة لتبييض سمعة النظام بالخارج في ظل الاتهامات بانتهاك حقوق الإنسان.

ورأى ناشطون أن القوانين التي أنشأها السيسي منذ وصوله للحكم مثل قانون مكافحة الإرهاب تمثل بديلا عن فرض حالة الطوارئ التي كان يستخدمها السيسي للسيطرة على البلاد والتنكيل بمعارضيه.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020