شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

هيئة البث العبرية: رئيس الموساد تواصل مع تركيا لحل أزمة الجاسوسين

كشفت هيئة البث العبرية “كان” أن رئيس جهاز الموساد الجديد، دافيد برنياع، بحث أزمة إعلان تركيا القبض على جاسوسين مع نظيره التركي، من دون أن تذكر مخرجات هذه المباحثات.

واتصل المدير العام لوزارة الخارجية في الاحتلال، ألون أوشبيتس، مع مسؤول في أنقرة، في محاولة لفهم الأوضاع التي يواجهها الزوجان الإسرائيليان، فيما تؤكد السلطات الرسمية أن لا علاقة للمعتقلين بأجهزة الاستخبارات الإسرائيلية.

وبحسب هيئة البث العبرية، فإن هناك تضاربا في التقديرات حول إمكانية طي صفحة هذه القضية خلال الفترة القريبة المقبلة؛ ونقلت القناة الرسمية الإسرائيلية عن مسؤول من الاحتلال، قوله: “تواصل هذه القضية قد يؤدي أيضًا إلى الإضرار بالسياحة التركية”.

من جانب آخر، عبّر مسؤولون في الحكومة الإسرائيلية عن تشاؤمهم بشأن إمكانية “حل الأزمة قريبًا وإطلاق سراح المعتقلين في الفترة المقبلة” حسب موقع عرب 48.

وكانت السلطات التركية قد سمحت لدبلوماسيين من الاحتلال بزيارة الزوجين في معتقليهما؛ إذ زار الزوجة، نتالي أوكنين، القنصل الإسرائيلي في إسطنبول، رونين ليفي، فيما زار الزوج، موردي أوكنين، القنصل الإسرائيلي العام في تركيا، أودي إيتام واستمرت الزيارتان لفترة طويلة.

وفي أول تعليق لمسؤول تركي على القضية، قال وزير الداخلية، سليمان صويلو، في وقت سابق، الثلاثاء، إنه يمكن تقييم قضية الزوجين الإسرائيليين، على اعتبار أنها جريمة “تجسس سياسي وعسكري”، مشددا على أن المحكمة ستتخذ قراراتها الخاصة بهذا الحادث خلال المرحلة المقبلة.

واعتقل الزوجان الإسرائيليان، يوم الأربعاء الماضي. وتبين خلال عرضهما على محكمة، يوم الجمعة الماضي، أنهما متهمان بالتجسس. وكانت تقارير إسرائيلية قد قالت إن سبب اعتقالهما هو تصوير قصر الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان.

ومددت المحكمة التركية اعتقال الزوجين لعشرين يوما، إلى حين بدء محاكمتهما، وقال وزير الداخلية التركي، إنه “بعد رؤيتهما من قِبل العناصر الأمنية (يصوران قصر إردوغان) تم التدخل الأمني في القضية ونقل المعلومات للمدعي العام وعقب التقييم القانوني تم القبض عليهما”.

وبحسب التحقيقات التركية، فقد وصل الزوجان الإسرائيليان، مودي وناتالي، إلى برج تشامليجا في الجانب الآسيوي من إسطنبول يوم 9 نوفمبر الجاري، في حوالي الساعة 14:30 عبر سيارة أجرة، وصعدا إلى الطابق 34، حيث التقطا صورًا لمنزل الرئيس إردوغان باستخدام عدسات مكبرة لكاميراتهما التي أثارت شكوك رجال الأمن في المكان.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020