شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

شيخ الأزهر: الغرب يستفزنا بمحاولة فرض ثقافته على الشرق

قال شيخ الأزهر خلال استقباله وفدا من النواب الفرنسيين في البرلمان الأوروبي: «الغرب يحاول فرض ثقافته على مواطني الشرق، بشكل يمكن تسميته بـ”الاستعمار الجديد”، وهو ما يفرض علينا أفكارا وسلوكيات مرفوضة، مثل حملات تدعو إلى الشذوذ الجنسي وغيرها من الأمور الدخيلة، المخالفة لإرادة الله»

وشدد «الطيب» على أن إصرار الغرب على فرض منظور واحد على الآخرين، يمثل استفزازا للشرقيين، وهي محاولات مصيرها إلى زوال؛ لكونها تأتي عكس إرادة الله في البشر بالاختلاف والتنوع.

وشدد على أن الأزهر قد بادر منذ وقت طويل برفض مصطلح “الأقليات” واستبدله بمصطلح “المواطنة” التي تعني المساواة في الحقوق والواجبات بين جميع أبناء الوطن دون أي تفرقة أو تمييز.

وأوضح الطيب، أن الأزهر يحمل على عاتقه نشر قيم التسامح والحوار وقبول الآخر، ويتواصل دائمًا مع جميع المؤسسات الدينية والثقافية الكبرى في أوروبا والعالم؛ خاصة في هذا الوقت الذي يشهد الكثير من التحديات.

وأوضح، أن الأزهر يقدر كثيرا جهود الأمم المتحدة في تحقيق السلام العالمي، وترسيخ مبادئ إنسانية كالمساواة واحترام الطفل وغيرها من المبادئ التي نادى بها الإسلام قبل أكثر من ألف عام، لافتا إلى أن الحلول الجاهزة القادمة من الهيئات والمنظمات الغربية لمشكلاتنا – على غرار الشذوذ والإجهاض وغيرهما- لا تقدم أي حلول فعلية لما نعانيه من مشكلات، بل تتعارض مع ثقافتنا وتسعى لفرض الكثير من السلوكيات المرفوضة في مجتمعاتنا وترسخ لصراع جديد.

وشدد الإمام الأكبر على تمسك الأزهر بمواصلة جهوده لتعزيز الحوار بين الأديان، تلك الجهود التي جاءت أعظم ثمارها متمثلة في “وثيقة الأخوة الإنسانية” التي وقعها مع البابا فرانسيس في الـ 4 من فبراير عام 2019، وهو التاريخ الذي أعلنته الأمم المتحدة كيوم عالمي للأخوة الإنسانية، ولتكون دليلا لإرساء السلام العالمي والعيش المشترك، مضيفا أن للأزهر الشريف أيضا دور اجتماعي كبير في مواجهة العديد من القضايا والتحديات الاجتماعية، حيث أنشأنا “وحدة لم الشمل” بهدف وضع الحلول الواقعية لما تعانيه الأسرة المصرية من مشكلات قد تؤدي في النهاية إلى انهيار الأسرة وتفككها.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020