شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

وثائق مسربة تكشف تورط نظام السيسي في انقلاب تونس

تداول عدد من النشطاء في تونس وثائق مسربة تزعم وقوع مباحثات بقيادة رئيس المخابرات المصرية عباس كامل مع ممثلي الرئيس التونسي قيس سعيد لاستشارتهم في إجراءاته الانقلابية وسط مطالب تونسية بالتحقيق في صحة تلك الوثائق.
ونشر النشطاء وثائق منسوبة إلى المخابرات العامة المصرية تضمنت مذكرة من مدير المخابرات عباس كامل إلى رئيس النظام عبد الفتاح السيسي بتاريخ 11 أبريل 2021، حول ما دار في اجتماع في القاهرة، ضم كلا من عباس كامل ووزير الخارجية المصري سامح شكري، ونظيره التونسي عثمان الجرندي، إلى جانب مديرة الديوان الرئاسي التونسي نادية عكاشة، ومستشار سعيّد وليد الحجام، والنائب عن الحزب الدستوري الحر مجدي بوذينة.

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي الوثائق لتي تتحدث عن التدابير الاستثنائية التي أعلنها الرئيس التونسي قيس سعيّد منذ 25 يوليو الماضي.

وبحسب الوثيقة المتداولة، فقد عبر عباس كامل عن “انشغال السيسي العميق لما آلت إليه الأمور في تونس من تردّ اقتصادي وصحي وفساد غير مسبوق، تحت ظل حكم حزب حركة النهضة”.

وأثنى وزير الخارجية التونسي على مجهودات السيسي ورؤيته الاستشرافية الثاقبة، بحسب الوثيقة التي نشرتها حسابات عدة على مواقع التواصل.

من جهتها، عبرت نادية عكاشة، مديرة ديوان قيس سعيّد، عن إعجابها بالتجربة المصرية، وعن امتنانها للسيسي وتجاوبه السريع في مساعدة تونس.

أما وليد الحجام، مستشار سعيّد، فأكد أن الرئيس التونسي طلب أن لا تكون هناك أي نتائج سلبية للإجراءات الاستثنائية أو إراقة دماء أو إشعال فتيل حرب أهلية، وذلك لخصوصية المجتمع التونسي، والخشية من أي اضطرابات أو فوضى قد تؤثر على دول الجوار، بحسب الوثيقة.

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020