شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

حماس والجهاد تحذران من انفجار الأوضاع بسبب حصار غزة

حذرت حركتا حماس والجهاد الإسلامي، من انفجار الأوضاع بسبب «المماطلة والتسويف» في رفع الحصار عن قطاع غزة.

جاء ذلك في بيان عقب اجتماع قيادي بين الحركتين، بحسب بيان صدر عن «حماس».

وقال البيان، الذي لم يحدد مكان اللقاء، إن «الإجراءات التي تتم لإنهاء الحصار والتخفيف عن شعبنا تشهد نوعا من المماطلة والتسويف، الأمر الذي ينذر بتفجر الأوضاع في أي وقت».

وأضاف أن «إنهاء الحصار هو حق للشعب الفلسطيني، وليس منّة من العدو، بل سننتزعه من العدو، ولن نعطي أي ثمن سياسي مقابله».

ويعاني سكان قطاع غزة، المتخطي عددهم مليوني نسمة، أوضاعا اقتصادية ومعيشية صعبة جراء استمرار الحصار الإسرائيلي للعام الـ15 على التوالي.

وشددت الحركتان «على ضرورة تحقيق الوحدة الوطنية وترتيب البيت الفلسطيني الداخلي».

كما رحبتا بالمبادرة الجزائرية لدعوة الفصائل الفلسطينية إلى حوار وطني في الجزائر.

واعتبرتا أن «الوحدة الوطنية تتجلى في ساحات المواجهة والتصدي للعدوان الصهيوني، وأن المطلوب الآن العمل على تشكيل قيادة وطنية تأخذ على عاتقها مسؤوليات مقاومة الاستيطان والتهويد، والتهديدات والمخاطر كافة التي تواجه القضية الفلسطينية».

وتعاني الساحة الفلسطينية انقساما سياسيا وجغرافيا، منذ عام 2007، حيث تسيطر حماس على قطاع غزة، في حين تدير الضفة الغربية الحكومة الفلسطينية التي شكلتها حركة فتح بزعامة الرئيس محمود عباس.

وعقب استقباله الرئيس عباس في الجزائر العاصمة، أعلن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، خلال مؤتمر صحفي في 6 ديسمبر الجاري، اعتزام بلاده استضافة مؤتمر جامع للفصائل الفلسطينية.

ولم يحدد تبون تاريخا للمؤتمر، مكتفيا بالقول إنه سيكون قريبا.

وبشأن التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، أدانت حماس والجهاد الإسلامي، كل أشكال التحالف والتطبيع مع العدو الصهيوني.

وطالبت الحركتان الشعوب والقوى والأحزاب العربية بـ«إعلاء صوتها الرافض للتطبيع وإقامة التحالفات السياسية والعسكرية والأمنية والاقتصادية مع الكيان الصهيوني».

وكان الاحتلال الإسرائيلي قد وقع في 2020 اتفاقيات لتطبيع العلاقات مع الإمارات والبحرين والسودان، واستئنافها مع المغرب



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020