شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

منظمة حقوقية: اكتشاف وفاة مواطن اختفى قسريا منذ 6 سنوات

أعلنت الشبكة المصرية لحقوق الإنسان، في بيان، أنها اكتشفت وفاة المواطن محمد جمعة بعد 6 سنوات، بأحد مقرات الأمن الوطني بشرق القاهرة، من دون علم أسرته.
ووثقت الشبكة المصرية وفاة محمد جمعة يوسف عفيفي، الذي اعتقلته قوات الأمن في 27 ديسمبر 2015، بعد أسابيع من إخفائه قسرا داخل أحد مقرات الأمن الوطني شرق القاهرة.
وتعود واقعة اعتقاله إلى مساء 27 ديسمبر 2015 عندما داهمت مجموعة من قوات أمن محافظة القاهرة، بملابس شرطية وآخرون بملابس مدنية ومدججين بالأسلحة النارية، منزله الكائن بمنطقة عين شمس شرق القاهرة، ثم اعتقلته واعتدت عليه بالضرب والإهانات اللفظية، وكسرت محتويات منزله، ليجرى اقتياده لمكان غير معلوم.
وحسب رواية شهود عيان للشبكة، فإن محمد أصيب بأزمة قلبية مفاجئة داخل محبسه يوم 13 يناير 2016، بعد وصلة من التعذيب والإهانات اللفظية، حيث كان يتنفس بصعوبة شديدة.
وحاول المتواجدون معه إسعافه، وواصلوا الطرق على الباب من أجل إنقاذه دون جدوى، إلى أن وافته المنية، وبقي على حاله حتى الصباح.
وأكد من شهد الواقعة بحسب الشبكة حضور مجموعة من حراس السجن وعدد من المخبرين بالأمن الوطني في الصباح الباكر وتسلموا جثمانه، لكنهم ادعوا فيما بعد عدم وفاته، وقالوا حرفيا “ده بقى كويس ومماتش”.
وحسب الشبكة، فلم تعرف أسرته بتفاصيل وفاته بشكل رسمي، ولم تبلغ بذلك، أو تتسلم جثمانه، وأرسلت تلغرافا للنائب العام، يحمل رقم 7170، وآخر للمحامي العام لنيابات شرق القاهرة برقم 7172، كما أقامت دعوى بمجلس الدولة لإلزام وزير الداخلية المصري بالكشف عن مكان تواجده، ولم تتوصل لمعلومة مؤكدة حتى الآن.
وطالبت الشبكة المصرية النائب العام بفتح تحقيق عاجل لمعرفة ملابسات وفاة المعتقل، وكيفية حدوث ذلك دون إبلاغ ذويه، والعمل على إيقاف هذه الممارسات الإجرامية التي يمكن أن تتكرر بحق معتقلين آخرين في ظل غياب الرقابة والمحاسبة.


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020