شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

السودانيون يخرجون في مظاهرات بمدن عدة للمطالبة بـ«حكم مدني كامل»

شهدت العاصمة السودانية الخرطوم ومدن أخرى، الإثنين، مظاهرات للمطالبة بـ«الحكم المدني الكامل» في البلاد.

وخرج مئات المتظاهرين في العاصمة الخرطوم، وحملوا الأعلام الوطنية، وصورًا لضحايا الاحتجاجات، وتوجهوا إلى القصر الرئاسي.

وردد المتظاهرون هتافات منها: «السلطة سلطة شعب.. والعسكر للثكنات»، «لا لحكم الفرد»، و«المجد للسودان».

وأطلقت قوات الشرطة السودانية قنابل الغاز المسيل للدموع، والقنابل الصوتية تجاه المتظاهرين؛ لمحاولة تفريقهم ومنعهم من الوصول إلى القصر الرئاسي، دون أن يتم الإعلان عن وقوع إصابات.

كما بثت صفحات «لجان المقاومة» بمدينة أم درمان في ولاية الخرطوم مقاطع مصورة لإغلاق شارع رئيسي بالمتاريس، وإطارات السيارات المشتعلة.

وقال شهود عيان إن محتجين نظموا تظاهرات في منطقة الخرطوم بحري، ورددوا هتافات: «لا لحكم الفرد.. في لحظة تلقى الرد ..كل الشوارع سد».

وفي مدينة «ود مدني» بولاية الجزيرة، حمل المحتجون الأعلام الوطنية ورددوا هتافات منها: «المجد للسودان«، و«لا لحكم الفرد»، و«مدَنية»، حسب شهود عيان.

وكانت «لجان المقاومة» قد أعلنت مساء الأحد، أن المظاهرات بالعاصمة الخرطوم الإثنين، ستتوجه نحو القصر الرئاسي.

ومنذ 25 أكتوبر الماضي، يشهد السودان احتجاجات، ردًا على إجراءات «استثنائية» اتخذها قائد الجيش «عبد الفتاح البرهان»، أبرزها فرض حالة الطوارئ وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين، وهو ما تعتبره قوى سياسية «انقلابًا عسكريًا»، في مقابل نفي الجيش.

ووقع «البرهان» ورئيس مجلس الوزراء «عبد الله حمدوك»، في 21 نوفمبر الماضي، اتفاقًا سياسيًا تضمن عودة الأخير إلى منصبه بعد عزله، وتشكيل حكومة كفاءات، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين.

لكن في 2 يناير الجاري، استقال «حمدوك» من منصبه، في ظل احتجاجات رافضة لاتفاقه مع البرهان ومطالبة بـ«حكم مدني كامل»، لاسيما مع سقوط 64 قتيلًا خلال المظاهرات منذ أكتوبر الماضي، وفق «لجنة أطباء السودان».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020