شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

آبي أحمد: مشروع إنتاج الكهرباء من سد النهضة سيفيد المصريين والسودانيين

قال رئيس الوزراء الإثيوبي «آبي أحمد»، إن «سد النهضة لا يحمل ضررًا لأحد ولا لدول المصب»، في رسالة واضحة لمصر والسودان أن المياه ستستمر في تدفقها إليهما.

جاء ذلك في تغريدة على تويتر، عقب افتتاحه مشروع توليد الكهرباء على «سد النهضة» المختلف بشأنه بين الدول الثلاث.

ووصف «آبي أحمد» ما تحقق بأنه «ولادة حقبة جديدة» و«نبأ سار لقارتنا ولدولتي المصب (مصر والسودان) التي نتطلع إلى العمل معهما».

وأضاف أن إثيوبيا «لا تريد إلحاق الضرر بأحد ولا ترغب إلا في توفير الكهرباء للأمهات اللواتي لم يرين قط مصباحًا متوهجًا»، مشددًا على أن الخطوة ستسهم في إخراج الشعب الكادح من «الفقر الذي نحن فيه حاليًا».

وتابع: «كما ترون هذه المياه ستولد الطاقة، وستتدفق كما كانت تتدفق في السابق إلى السودان ومصر، بخلاف الشائعات التي تفيد بأن شعب إثيوبيا وحكومتها يبنيان السد لحرمان مصر والسودان».

وأكد أن «مشروع إنتاج الكهرباء من سد النهضة سيفيد المصريين والسودانيين».

وأمس، حضر رئيس الوزراء الإثيوبي أول عملية إنتاج لـ375 ميجاوات من الطاقة الكهرومائية من «سد النهضة».

ومن المقرر أن يولد سد النهضة الإثيوبي الكبير الذي يحتوي على 13 توربينًا قدرة تراكمية تبلغ 5150 ميغاوات.

وخزنت إثيوبيا، خلال المرحلة الثانية من تعبئة السد، أكثر من 13.9 مليار متر مكعب من المياه، مقارنة بـ4.5 مليارات متر مكعب في المرحلة الأولى من الملء، والتي تمت في يوليو 2020.

وبحسب هيئة الإذاعة الإثيوبية، فإن أكثر من 60% من سكان إثيوبيا محرومون من الكهرباء، ومن المنتظر أن يعالج مشروع «سد النهضة» تلك المشكلة.

وفي 5 يوليو، أخطرت إثيوبيا دولتي مصب نهر النيل، مصر والسودان، ببدء عملية ملء ثانٍ للسد بالمياه، دون التوصل إلى اتفاق ثلاثي، وهو ما رفضته القاهرة والخرطوم، باعتباره إجراءً أحادي الجانب.

وتتمسك مصر والسودان بالتوصل أولا إلى اتفاق ثلاثي حول ملء وتشغيل السد لضمان استمرار تدفق حصتهما السنوية من مياه نهر النيل.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020