شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

تبون: الجزائر لن تفرط في حقها بشأن جرائم الاستعمار الفرنسي

قال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، إن بلاده لن تفرط في حقها حيال جرائم الاستعمار الفرنسي، معتبرا أنها «لن تسقط بالتقادم».

جاء ذلك في رسالة وجهها للشعب الجزائري، بمناسبة الذكرى الـ 60 لاتفاق وقف إطلاق النار بين بلاده وفرنسا، والذي يصادف 19 مارس 1962، وفق الرئاسة الجزائرية.

وأوضح تبون: «أن ذلك اليوم بدأ فيه الجزائريون مجابهة آثار خراب شامل فظيع، يشهد على جرائمِ الاستعمارِ البشعةِ، التي لن يَطالَها النسيانُ ولن تَسقُطَ بالتقـادم».

وأضاف: «سَنُواصِل بدون هوادة وبِلا تفريطٍ، استكمالَ مساعينا بالإصرار على حقِّ بلادنا في استرجاعِ الأرشيف، واستجلاءِ مصير الـمفقودين أثناء حرب التحرير الـمجيدة».

ومضى تبون قائلا: «سنطالب بتعويضِ ضحايا التجارب النووية وغيرها من القضايا الـمتعلقة بهذا الملف من فرنسا».

ودام الاستعمار الفرنسي للجزائر بين عامي 1830 و1962، وتقول السلطات الجزائرية ومؤرخون إن هذه الفترة شهدت جرائم قتل بحق قرابة 5 ملايين شخص، إلى جانب حملات تهجير ونهب الثروات.

فيما ترفض باريس الاعتراف بجرائم الحقبة الاستعمارية للجزائر، ويدعو مسؤولوها مرارا إلى طي صفحات الماضي والتطلع نحو المستقبل



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020