شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الاحتلال الإسرائيلي يحاول اقتحام الأقصى وإصابة العشرات

فلسطين

أُصيب عشرات الفلسطينيين، فجر الجمعة، في اقتحام شرطة الاحتلال الإسرائيلي لساحات المسجد الأقصى.

وأشار الهلال الأحمر الفلسطيني، إلى وقوع عدد من الإصابات خلال مواجهات مع الاحتلال الإسرائيلي اندلعت في ساحات المسجد، مؤكدا أنه تم اخلاء 117 إصابة من المسجد الأقصى إلى مستشفيات القدس، والإصابات هي بالأطراف العلوية من الجسم.

وأكد أن الإصابات كانت بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت إضافة لاعتداءات بالضرب، وأعلن الاحتلال الإسرائيلي في بيان، إصابة ثلاثة من عناصرها بجروح طفيفة جراء رشقهم بالحجارة.

في السياق ذاته، ذكرت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، في بيان، أن “أحد حراس المسجد أُصيب برصاصة معدنية مغلفة بالمطاط في عينه”.

وأفاد شهود عيان لوكالة الأناضول، بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي دخلت إلى ساحات المسجد الأقصى ولاحقت المصلين، واعتدت عليهم بالضرب.

كما أطلقت الشرطة وابلا من قنابل الصوت والرصاص المعدني المغلف بالمطاط في ساحات المسجد.

وذكر الشهود أن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت عشرات الشبان من داخل المصلى القبلي في المسجد الأقصى بعد اقتحامه.

واعتدت كذلك الشرطة على الصحفي رامي الخطيب بالضرب ما استدعى نقله الى المستشفى لتلقي العلاج، وفق ما أفاد شهود عيان.

وكان آلاف المصلين قد أدوا صلاة الفجر في المسجد، واعتكف العشرات من المصلين فيه خلال ساعات الليل.

وفي بيان سابق، قالت الاحتلال الإسرائيلي، إنه “عند قرابة الساعة 4:00 فجراً، بدأ العشرات من خارقي القانون، بعضهم ملثمون، بمسيرة في باحة الحرم القدسي، حاملون أعلام (حركة) حماس والسلطة الفلسطينية، و(قاموا) بإطلاق عدة مفرقعات وألعاب نارية في الهواء وإلقاء الحجارة”.

وأضافت: “بدأ المشتبه بهم بجمع الحجارة والألواح الخشبية وأغراض أخرى بقصد الإخلال بالنظام. وبعد الصلاة، بدأت أعمال شغب عنيفة شملت إلقاء الحجارة وإطلاق المفرقعات والألعاب النارية”.

وتابعت الشرطة: “بعد قيام خارقي القانون بإلقاء الحجارة نحو الحائط المبكى (حائط البراق/ جزء من الجدار الغربي للمسجد الأقصى) واستمرار أعمال الشغب العنيفة وتكثيفها، اضطرت قوات الشرطة لدخول الحرم القدسي، والعمل على تفريق وصد المنتهكين العنيفين والسماح للمصلين الآخرين بمغادرة المكان بأمان”.

كما ذكر الاحتلال الإسرائيلي، في بيان أخر، أنه سيسمح بصلاة الجمعة الثانية من شهر رمضان بالمسجد الاقصى اليوم.

وعلى ذات الصعيد، قال مكتب رئيس الحكومة في بيان، إنه “تم اطلاع نفتالي بينيت على آخر الأحداث في الحرم الشريف وهو يجري في هذه الأثناء مشاورات لتقييم الأوضاع مع كل من وزير الأمن الداخلي والمفوض العام للشرطة وقائد حرس الحدود”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020