شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

فيديو.. احتجاجات عنيفة لليوم الثاني في السويد ضد حرق القرآن

شهدت السويد لليوم الثاني على التوالي احتجاجات عنيفة ضد مظاهرات لليمين المتطرف لإحراق نسخ من القرآن، حيث ينظم المظاهرات اليمينية الدنماركي المثير للجدل راسموس بالودان.

 

وقعت صدامات في مدينة أوريبرو بوسط السويد بين الشرطة ومتظاهرين خرجوا للاحتجاج على خطة حركة يمينية متطرفة إحراق نسخة من القرآن، ما أسفر عن إصابة مدني وتسعة عناصر شرطة بجروح، وفق ما أعلنت السلطات.

وحسب التلفزيون الألماني DW كانت الشرطة قد قالت في حصيلة اولية إن أربعة من عناصرها أصيبوا بجروح خلال الصدامات في مدينة أوريبرو (وسط البلاد)، تعرّض أحدهم، إلى جانب مدني، للضرب على رأسه بحجر عندما رشق المتظاهرون الشرطة بالحجارة، مشيرة إلى إضرام محتجين النار في أربع سيارات شرطة. وقامت الشرطة بتفريق المظاهرة لتهدئة الوضع وفي وقت لاحق من المساء وقالت إن معظم المتظاهرين المناوئين غادروا المنطقة.

ووقعت الصدامات لليوم الثاني على التوالي الجمعة على خلفية تجمّع لحركة “سترام كورس” المناهضة للهجرة والإسلام التي يقودها الدنماركي السويدي راسموس بالودان، زعيم حزب هارد لاين اليميني المتطرف. ونقل ثلاثة عناصر شرطة إلى المستشفى بعد اندلاع المواجهات في مدينة لينشوبينغ على الساحل الشرقي للسويد الخميس، حيث كانت تظاهرة سيحرق خلالها مصحف مقررة.

وقال قائد الشرطة الوطنية أندرس ثورنبرغ صباح الجمعة في رد فعله على أحداث الخميس “نعيش في مجتمع ديمقراطي وتتمثل إحدى أبرز مهام الشرطة في ضمان أن يكون بإمكان الناس استخدام حقوقهم التي يكفلها الدستور بالظاهر والتعبير عن آرائهم”، وأضاف في بيان: “لا يحق للشرطة اختيار من يحظى بهذا الحق، لكن عليها دائماً التدخل في حال وقوع انتهاك”.

وتحول عدد من الاحتجاجات المناهضة للمظاهرات التي كان بالودان يعتزم تنظيمها والتي تم إلغاء بعضها في المدن السويدية إلى أعمال عنف هذا الأسبوع. وأثار بالودان الجدل مراراً في السنوات الأخيرة. نوفمبر 2020، أوقفته السلطات الفرنسية ورحّلته.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020