شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«نيويورك تايمز»: هل يقرر الحجاب الفائز في انتخابات فرنسا الرئاسية؟

نشرت صحيفة «نيويورك تايمز» مقالا للصحفي روجر كوهين قال فيه إن امرأة مسلمة ترتدي حجابا واجهت المرشحة الرئاسية الفرنسية اليمينية المتطرفة التي تدعو لحظر الحجاب، مارين لوبان، وسألتها «ما علاقة الحجاب بالسياسة؟».

وكانت لوبان، وهي قومية ذات أجندة مناهضة للهجرة، قد تعهدت بحظر ارتداء الحجاب في الأماكن العامة إذا تم انتخابها في الجولة الثانية من التصويت يوم الأحد المقبل. وتقول إنه «زي إسلامي»، أو علامة على التمسك بتفسير متطرف مناهض للغرب.
المرأة التي جادلت مع لوبان لم تتفق مع هذا، وقالت إن اختيارها لارتداء غطاء الرأس جاء «عندما كنت امرأة كبيرة في السن» كعلامة على كونها «جدة». أصرت لوبان على أنه في العديد من الأحياء الفرنسية، يتم «الفصل والعزل والحكم على النساء اللواتي لا يرتدين الحجاب».
وفي الدولة التي تضم أكبر عدد من المسلمين في أوروبا الغربية، يعتبر الحجاب مهما، حيث إن علاقة فرنسا بالإسلام مضطربة بسبب تاريخها الاستعماري في الجزائر. وفي الوقت الذي تواجه فيه لوبان والرئيس إيمانويل ماكرون بعضهما البعض في سباق هامشه ضيق، برزت الحرية الدينية، خاصة بالنسبة للمسلمين الذين يشكلون حوالي 8% من السكان، كقضية محورية.
ماكرون، الذي وصف خطة لوبان بأنها «مشروع متطرف»، أثار غضب بعض أفراد الجالية المسلمة، بشكل أساسي من خلال التشريع المصمم لمكافحة ما يسميه «الانفصالية الإسلامية». وتم استخدام هذا القانون، الذي تم إقراره العام الماضي، لإغلاق بعض المساجد والجمعيات الإسلامية المتهمة بتشجيع التطرف، وقد صُمم جزئيا لجذب ناخبي اليمين إلى معسكره الوسطي.
كان هذا مثالا آخر على ماكرون، الذي نادرا ما خاض حملته الانتخابية قبل الجولة الأولى من التصويت في 10 أبريل، لتعديل رسالته لمناشدة كتل الناخبين الذين شعروا بخيانته لهم على مدى السنوات الخمس الماضية – المجتمع المسلم واليسار.
في الجولة الأولى، صوت حوالي 70% من مسلمي فرنسا لصالح جان لوك ميلينشون، المرشح اليساري المتطرف الذي خسر الانتخابات بفارق ضئيل، وفقا لدراسة أجراها معهد «إيفوب» لاستطلاعات الرأي، إذ تعتبر تلك الأصوات مهمة في الجولة الثانية.
فرنسا جمهورية علمانية ومن الناحية النظرية مجتمع غير تمييزي حيث يتمتع الناس بحرية الإيمان أو عدم الإيمان بأي إله يرغبون فيه. لكنها تجد نفسها في نقاش ممزق حول الإسلام. ينظر اليمين المتطرف إلى الوجود الإسلامي المتزايد على أنه تهديد مميت للهوية الفرنسية، وقد اكتسب هذا الرأي موطئ قدم في التيار السياسي السائد.
ونظرا لأن فرنسا مرتبطة بشدة بنموذجها للمجتمع العلماني، المعروف باسم العلمانية، والذي من المفترض أن يشمل جميع الرجال والنساء في حقوق ومسؤوليات المواطنة الفرنسية، فقد كانت مترددة في الاعتراف بالفشل الذي ترك العديد من المهاجرين المسلمين وأحفادهم في حالة يرثى لها في مشاريع الإسكان على أطراف المدن الكبرى، وعدم الشعور بهوية فرنسية لها معنى أو الشعور بوجود مستقبل.
 
منذ عام 2011، كان من غير القانوني ارتداء النقاب الذي يغطي الوجه، أو البرقع الذي يغطي الجسم بالكامل، في الأماكن العامة. لكن لا يوجد حظر على غطاء الرأس.
وتحظر القوانين الفرنسية ارتداء الرموز الدينية – يعتبر غطاء الرأس واحدا – في المدارس. كما يُمنع موظفو الخدمة المدنية من القيام بذلك أثناء العمل. احتدم الجدل حول ما إذا كان يجب السماح للأمهات المرافقات في الرحلات المدرسية بارتداء الحجاب، لكن محاولات منعهن باءت بالفشل.
واتهم ماكرون لوبان بتقويض مبادئ العلمانية والدستور نفسه من خلال اقتراح حظر غطاء الرأس. وفي مقابلة مع إذاعة فرانس إنفو الأسبوع الماضي، قال إنها ستضطر أيضا إلى حظر استخدام «القبعة اليهودية والصليب والرموز الدينية الأخرى» في الأماكن العامة وإلا فإنها ستميز بين المؤمنين.
وردت لوبان في مقابلة مع إذاعة فرنسا الدولية قائلة: «غطاء الرأس هو في الواقع زي إسلاموي، إنه ليس زيا إسلاميا، وهذا هو الفارق. إنه زي أيديولوجية وليس دين».
وتابعت: «هذا المنع لا يقوم على مفهوم العلمانية. إنه قائم على المعركة ضد الأيديولوجيات الإسلاموية».
 

وإذا دفعت هذه التعليقات الناخبين المسلمين بعيدا عن لوبان، فليس من الواضح أنها ستدفعهم أيضا لدعم ماكرون في الجولة الثانية، حيث قال العديد من الناخبين في الجولة الأولى لميلينشون، ومن بينهم مسلمون، إنهم سيمتنعون عن التصويت في 24 أبريل.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020