شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الجنيه يتراجع لأدنى مستوياته منذ 2016

شهدت تعاملات، الأربعاء، تراجعًا جديدًا للجنيه المصري الذي يتداول قرب أدنى مستوياته منذ نوفمبر 2016، بعد التحرك المفاجئ لسعر صرف الدولار الأميركي مقابل الجنيه المصري خلال تعاملات أمس الثلاثاء والذي جاء بعد أكثر من أسبوعين من تماسك أسعار الصرف في السوق المحلية.

وقالت اتش سي قيمة الجنيه المصري مبالغ فيها، كما يتضح من مؤشر JP Morgan لسعر الصرف الفعلي الحقيقي عند 108 نقطة أساس، والتغير في النظرة المستقبلية للاقتصاد المصري إلى سلبي من مستقر من قبل وكالة Moody’s، وعمليات البيع المكثفة في الأسواق الناشئة، وانخفاض العائد على أذون الخزانة آجال السنة الواحدة تعيق التدفقات المستفيدة من فوارق الأسعار وتقلل من فائدة رفع سعر الفائدة، من وجهة نظرنا.

وحسب شبكة investing الاقتصادية، كشفت شاشة أسعار البنك الأهلي المصري وبنك مصر عن ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الجنيه إلى مستويات 18.82 جنيها للبيع بينما سجل سعر صرف الدولار 18.76 جنيها للبيع.

وفي السياق ذاته ارتفع سعر صرف اليورو مقابل اليورو في البنوك الوطنية ليسجل مستويات جديدة هي الأعلى في 6 سنوات حيث سجل سعر 19.82 جنيها للبيع بينما سجل سعر 19.67 للشراء.

ووفقا لبيانات أكبر البنوك المصرية الوطنية البنك الأهلي المصري وبنك مصر أمس الثلاثاء، فقد ارتفع سعر الصرف إلى 18.73جنيها للشراء بينما زاد إلى مستويات 18.79 جنيها للبيع، أي أن الزيادة جاءت بقيمة قرشين.

في البنوك الخاصة، شهدت أسعار الصرف زيادة أكبر، حيث ارتفع سعر صرف الدولار مقابل الجنيه إلى مستويات 18.84 جنيها للدولار للبيع بينما بلغت أسعار الشراء 18.79 جنيها وذلك في بنوك أبو ظبي الإسلامي وبنك الإسكندرية.

وفي المقابل، ارتفع سعر صرف اليورو في البنوك الخاصة إلى مستويات 19.95 جنيها للبيع بينما ارتفع سعر الشراء إلى مستويات 19.778 جنيها في البنك الوطني الكويتي وبنك المشرق

وارتفع سعر صرف الدولار بواقع 4 قروش أمس الثلاثاء ليصل إلى مستويات 18.81 جنيها للبيع ومستويات 18.76 جنيها للشراء، ولك في بنوك المصري الخليجي وأبو ظبي الإسلامي والبنك التجاري الدولي.

وفي مارس 2022 وتحديدًا يوم 21، انخفض الجنيه المصري في حدود 17 % نزولا من مستويات 15.65 جنيها للدولار إلى مستويات 18.3 جنيها للدولار واستمر الجنيه في النزول حتى وصل إلى مستويات قرب الـ 18.7 جنيها للدولار.

ومع تحرير جديد لأسعار الصرف عاد العمل بقاعدة الدولار الجمركي والذي ارتفع إلى 16 جنيه وفي الشهر التالي 17 جنيها، ومن ثم تم إقرار الزيادة الاخيرة والتي بلغت 18.6 جنيها للدولار.

وفي نوفمبر 2016، أعلن البنك المركزي المصري تحرير سوق الصرف وتعويم الجنيه المصري مقابل الدولار ووضع سعر استرشادي عند 13 جنيهاً للدولار في زيادة تقدر بأكثر من 46% مرة واحدة.

وقبل قرار المركزي المصري في أكتوبر من نفس العام كانت السوق السوداء المحرك الرئيسي لأسعار الدولار في سوق الصرف، حيث سجل سعر صرف الدولار في السوق السوداء نحو 18 جنيهاً مقابل نحو 8.88 جنيه في السوق الرسمي.

وبدأت البنوك العاملة في مصر بعد ذلك في تحديد سعر الدولار بشكل حر إلى أن قفز سعر صرف الدولار في نهاية العام إلى ما يقرب من 20 جنيها، مسجلا زيادة نسبتها 53% منذ إطلاق السعر الاسترشادي في أول يوم من عملية التعويم.

وأعلن المركزي المصري، الخميس الماضي، تثبيت أسعار الفائدة دون تغيير عند 12.25%، وأبقت اللجنة سعر الفائدة على الإقراض لأجل ليلة واحدة عند 12.25 %، وثبتت سعر الإيداع لليلة واحدة عند 11.25 %.

وكان متوسط توقعات 17 محللا استطلعت رويترز آرائهم قد أشار إلى رفع البنك الفائدة على الإيداع لليلة واحدة إلى 11.75% من 11.25% في الاجتماع الدوري للجنة، وأن يرفع سعر الإقراض 25 نقطة أساس إلى 12.50 %.

ورفع المركزي المصري أسعار الفائدة للمرة الثانية على التوالي خلال هذا العام 2022، بدءا بالزيادة الأولى يوم 21 مارس السابق، حيث قرر المركزي رفع الفائدة خلال فعاليات اجتماع استثنائي.

 

 

 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020