شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الحجاج يواصلون رمي الجمرات في منى بأول أيام التشريق

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2022-07-10 08:37:21Z | | ê

شرع حجاج بيت الله الحرام، بعد زوال شمس الأحد، في أداء شعيرة رمي الجمرات الثلاث، الصغرى والوسطى والكبرى، في مشعر منى، في أول أيام التشريق الثلاثة التي تأتي عقب اليوم الأول من عيد الأضحى المبارك.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية «واس»، أن «حجاج بيت الله الحرام استفتحوا أول أيام التشريق الثلاثة (11 و12 و13 ذي الحجة) في صعيد منى».

وأضافت: «يرمي ضيوف الرحمن في هذا اليوم الجمرات الثلاث، مبتدئين بالجمرة الصغرى فالوسطى ثم العقبة الكبرى، بعد أن رموا يوم أمس (السبت) الكبرى فقط».

ويتوجه الحجاج إلى مشعر منى، لرمي 21 جمرة؛ موزعة بـ7 حصيات بدءا من الصغرى، ثم الوسطى، ثم العقبة الكبرى، ويكبّرون مع كل واحدة منها، ويدعون بما شاءوا بعد الجمرتين الصغرى والوسطى مستقبلين القبلة.

وبدأ وقت رمي الجمرات في يوم النحر (السبت)، وأيام التشريق الثلاثة (الأحد، الاثنين، الثلاثاء) من زوال الشمس، وهو وقت دخول صلاة الظهر، وينتهي بغروب الشمس، فيما أجازت فتاوى الرمي قبل الزوال.

وإذا رمى الحاج الجمار، الأحد (أول أيام التشريق)، والاثنين (ثاني أيام التشريق)، فقد أباح الله له الانصراف من مِنى إن كان متعجلا وتسمى النفرة الأولى، وبذلك يسقط عنه المبيت ورمي اليوم الأخير (ثالث أيام التشريق) بشرط أن يخرج من منى قبل غروب الشمس، وإلا لزمه البقاء لليوم الثالث.

وفي اليوم الثالث من التشريق الذي يوافق الثلاثاء، يرمي الحاج كذلك الجمرات الثلاث، كما فعل في اليومين السابقين، ثم يغادر مِنى إلى مكة، ويطوف حول البيت العتيق للوداع ليكون آخر عهده بالبيت.

وأيام التشريق، هي الأيام الثلاثة التي تأتي عقب أول يوم من أيام عيد الأضحى المبارك، ويقضيها الحُجاج بمشعر منى، وتعرف أيضًا بالأيام المعدودات.

ويأتي رمي الجمار تذكيرا بعداوة الشيطان الذي اعترض نبيّ الله إبراهيم وابنه إسماعيل في أماكن العقبات الثلاث، فيعرفون بذلك عداوته ويحذّرون من وساوسه.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020