شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الإفتاء: حرق قش الأرز وحطب القطن حرام شرعا

قالت دار الإفتاء، إن حرق المزارعين لقش الأرز وحطب القطن، حرام شرعا، وفاعله آثم، مؤكدة أنه لا يجوز للمزارع التخلص من بقايا محاصيله بطريقة تعود بالضرر على الناس.

وأشارت الإفتاء في فتوى لها عبر موقعها الرسمي على الإنترنت، إلى أن «حرق المزارعين لقش الأرز وحطب القطن، حرام شرعا، وفاعله آثم، وذلك لأن هذا التصرف يعود بالضرر على العبد والغير، فضلا عن أن هذا التصرف من أبرز أسباب تكوين السحابة السوداء، وهي واحدة من أبرز مظاهر التلوث البيئي، كما أنها تضر بصحة الإنسان».

وأكدت أن «المقرر في المقاصد الشرعية هو عدم الإضرار بالنفس والغير، ولا يسعى لذلك، وإن المصلحة العامة مقدمة عن المصلحة الخاصة، أي أنه لا يجوز للمزارع التخلص من بقايا محاصيله بطريقة تعود بالضرر على الناس، لا سيما أن الأبحاث أثبتت أن الأطفال هم أكثر الفئات المتضررة من التلوثات الناتجة عن حرق قش الأرز وحطب القطن»، لافتة إلى أن «حرق قش الأرز وغيره من الأفعال المشابهة يعد إفسادا في الأرض لأنه يسبب العديد من الأمراض والأضرار الصحية المختلفة».

وشددت على أن «الله قد أمر بالتعمير والإصلاح في الأرض، والإضرار بالبيئة وصحة الناس يتنافى مع أمر الله».

وتابعت: «بناء على ما سبق، فعلى المسلمين تجنب كل ما هو مضر بالبشر، وعليهم السعي في الإصلاح والتعمير»، مشيرة إلى «أهمية دور مؤسسات المجتمع المدني في توعية الناس بمدى خطورة حرق قش الأرز وحطب القطن، على البيئة وصحة الإنسان، إضافة إلى دور المساجد في الوعظ والإرشاد، حتى تنتهي التصرفات».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020