شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الإسكان تنفي بيع جزيرة الوراق للإمارات وتكشف عن الخيارات المقدمة للأهالي

قال مساعد وزير الإسكان، عبدالخالق إبراهيم، إن الأخبار المتدولة حول الإخلاء القسري لجزيرة الوراق وبيعها لجهات خارجية ودول مجاورة لا تمت للواقع بصلة.

وأضاف إبراهيم أن أحد ركائز مخطط تطوير الجزيرة، يتمثل في إقامة منطقة سكنية للسكان الراغبين في العودة مرة أخرى، على غرار ما حدث بمثلث ماسبيرو.

وأكد أن الوزارة صنفت سكان الجزيرة بعد حصرهم، إلى مالكين لعقارات أو حائزين للأرض، ومالكين لعقارات وحائزين للأرض، إضافة إلى مالكي الأراضي الزراعية، مشيرًا إلى تحديد قيمة الأملاك بالاستعانة بجهات الدولة المختلفة وخبراء في التقييم العقاري.

وأوضح مساعد وزير الإسكان، أن الوزارة تطرح مجموعة من البدائل على سكان الجزيرة، أولها تعويض مادي يقابل ما يملكه المواطن، إضافة إلى تعويض اجتماعي 40 ألف جنيه للغرفة السكنية، قائلًا إن البديل الثاني إتاحة وحدات عينية بمدن جديدة أو مناطق قريبة من الجزيرة.

ولفت إلى إتاحة ما يقرب من 800 وحدة في العبور وحدائق أكتوبر ومطار إمبابة، متابعًا: «وفرنا وحدات مخفضة، وجزء كبير منها مفروش بالتعاون مع وزارة التضامن، حتى تكون جاهزة لإقامة السكان».

وأشار إبراهيم إلى أن الخيار الثالث هو السكن البديل، في 4 آلاف وحدة سكنية كاملة التشطيب على مساحة 61 فدانًا، للراغبين في العودة للجزيرة مرة أخرى، مختتمًا: «المواطن يدفع الفارق ما بين الوحدة التي قيمت والوحدة الجديدة بتقسيط على مدار 20 و30 عامًا بمبادرة التمويل العقاري».

وأوضح أن أساس مشروع تطوير جزيرة الوراق، يهدف إلى الحفاظ على البيئة الطبيعية من التدهور نتيجة الزحف العمراني، منوهًا إلى رصد لزيادة معدلات النمو العمراني على الأراضي الزراعية، بمعدل يقترب من 25 فدانًا كل عام على الجزيرة.

وكانت قد انتشرت نسخة مشروع إماراتي على وسائل التواصل الاجتماعي من قبل عدة مصادر إعلامية لمكتب هندسي يعمل في الإمارات يدعى (آر إس بيه)، تكشف عن مخطط استثماري لمشروع جزيرة الوراق، يعود إلى عام 2013، بحيث اعتبر تطوير الجزيرة نموذجًا للتنمية المستقبلية في القاهرة، لما تملكه من موقع مذهل على نهر النيل، ليدمج تصميم المدينة الجديدة مع نظيرتها التاريخية في قلب العاصمة.

ويشير مراقبون أن الإمارات ربما تسعى للسيطرة على استثمارات الجزيرة كنوع من استرداد ثمن المساعدات المالية والعينية التي قدمتها لمصر خلال السنوات الماضية، بدءًا من العام 2013 حيث قدمت الإمارات لمصر مساعدات مالية وعينية تقدر بنحو 18 مليار دولار خلال 3 سنوات.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020