شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

جنرال عبري: يجب على «إسرائيل» مساندة مصر في مواجهة المصاعب الاقتصادية

قال الجنرال عيران ليرمان، نائب رئيس معهد القدس للاستراتيجية والأمن، إن دور «إسرائيل» الحساس في إنقاذ الحالة الاقتصادية في مصر شرط إخفائه، كما هو الحال في التعتيم على دورها في الحملة على الجماعات المسلحة في سيناء، مع التأكيد على مساعدة القيادة المصرية على عدة مستويات ومجالات.

وأضاف في تصريحات صحفية أن مكانة مصر الإقليمية تستدعي من وجهة النظر في «إسرائيل» تعزيز حكم النظام الحالي، سواء من خلال المشاريع الاقتصادية، أو التدريبات العسكرية المشتركة.

وأضاف في مقال أن “الحرص العبري على استقرار الأوضاع السياسية في مصر ينطلق من عدة فرضيات أساسية، أولها الاطمئنان على الوضع في ليبيا، وثانيها التعاون في مجال الطاقة والقضايا الاقتصادية والبيئية، وثالثها الانخراط في مزيد من التدريبات العسكرية المشتركة على نطاق واسع، مع العلم أن مسألة الحكم في مصر بعد الإطاحة بالإخوان المسلمين شكلت محوراً مركزياً في تشكيل وجهة نظر مشتركة لإسرائيل واليونان وقبرص”

وأوضح أن الخبراء لا يخفون أن مصر تعدّ ركيزة أساسية للنظام الإقليمي، حتى لو تضاءل تأثيرها المباشر بشكل كبير، أولا لأنها لا تزال الدولة الأكثر اكتظاظًا بالسكان في المنطقة، وتجاوزت عتبة 100 مليون نسمة، وثانيا تقع على مفترق طرق استراتيجي ذي أهمية حاسمة، وثالثا لوجود قناة السويس ممر ضروري للذراع البحري لمبادرة الحزام والطريق الصينية، ورابعا لأنها مقر الجامعة العربية، وكل هذه العوامل تعطي أهمية كبيرة للاستقرار السياسي والوضع الاقتصادي في مصر.

تترقب المحافل العبرية العواقب المحتملة لتراجع إمدادات القمح والمنتجات الغذائية إلى مصر بسبب حرب أوكرانيا، ما قد يخلق ضائقة ونقصا من شأنه أن يخدم العناصر الإسلامية الساعية لتقويض نظام الحكم، فضلا عن التنافس المصري التركي للسيطرة على المياه الاقتصادية المشاطئة لليبيا، ما دفع الإمارات واليونان “إسرائيل” لدعم الخريطة المصرية للحدود البحرية، انطلاقا من الحرص العبري على دعم الموقف المصري من جهة، وكبح النفوذ التركي من جهة أخرى.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020