شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

أميركا: ما تفعله الصين مع الإيجور المسلمين «جرائم ضد الإنسانية»

أعربت الولايات المتحدة،عن قلقها إزاء الانتهاكات التي تمارسها السلطات الصينية ضد أقلية الأيجور المسلمة في إقليم شينجيانغ (تركستان الشرقية) والتي صنفتها الخارجية الأمريكية بأنها إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية.

وجاء في بيان لوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أن “الاعتقال التعسفي والتمييز ضد الأويغور والجماعات ذات الأغلبية المسلمة قد يشكل جرائم ضد الإنسانية”.

وأصدر الوزير بيانه للتعليق على تقرير صدر أمس، عن مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان حول الانتهاكات الممارسة ضد الأيجور .

وذكر البيان أن تقرير الأمم المتحدة “يعمق قلق الولايات المتحدة البالغ بشأن الإبادة الجماعية المستمرة والجرائم ضد الإنسانية التي ترتكبها السلطات الصينية ضد الأيجور “.

واعتبر أن التقرير “يصف بشكل رسمي المعاملة المروعة والانتهاكات التي يتعرض لها الأيجور والأقليات الأخرى من قبل السلطات الصينية”.

وأشار إلى وجود “دلائل على انتهاكات جدية لحقوق الإنسان في شينجيانغ”.

وفي السياق، شدد البيان على أن الولايات المتحدة “ستستمر في محاسبة السلطات الصينية على الانتهاكات المرتكبة ضد الأويغور من أجل تحقيق العدالة”.

ودعا السلطات الصينية إلى الإفراج عن “المحتجزين ظلما وكشف مصير المختفين والسماح للمحققين المستقلين بالوصول إلى شينجيانغ والتبت”.

يشار إلى أن الصين سمحت لإقليم التبت بأن يدير شؤونه بنفسه بين عامي 1912 و1950، لكنها ما لبثت أن استعادت سيطرتها عليه في 1951، عقب انتفاضة قصيرة، وهو ما تطلق عليه بكين اسم “التحرير السلمي”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020