شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

يوسف زيدان يعلن استقالته من اتحاد الكتاب بعد اتهامه بالتطبيع

يوسف زيدان

أعلن الكاتب والمفكر الدكتور يوسف زيدان، استقالته من اتحاد كتاب مصر، بعد إحالته إلى لجنة التأديب باتحاد الكتاب، بتهمة التطبيع، إذ أعلن في وقت سابق أنه على استعداد أن يحاضر في جامعة إسرائيلية، إذا وافق اتحاد الكتاب، كما أنه دعا إلى إعادة النظر في علاقة المثقفين بإسرائيل

وقال زيدان في بيان على حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: ردًّا على السخافات السَّمِجة والتصريحات المُنفلتة التي ملأت وسائل الإعلام والتواصل، فإنني أُعلن عبر هذه الصفحة استقالتي من النقابة المسماة “اتحاد كتاب مصر” بعد قرابة أربعين سنة كنتُ مُلتزمًا خلالها بسداد الاشتراكات المقررة على الأعضاء، ودفع اثنين بالمائة من دَخلي المالي، برضا وسماحة نفس، لدعم ميزانية هذا الكيان .. وفي المقابل، دون السعي أو الحصول من تلك النقابة (الاتحاد) على أيِّ نفعٍ ، من أيِّ نوع ، خلال مُدة عضويتي

وأضاف زيدان: كما قال الشاعرُ العظيم : إذا تَرَحَّلتَ عن قومٍ وقد قَدِروا ، ألا تُفارقهم فالراحلون هُمُ.

قال الدكتور علاء عبدالهادي رئيس النقابة العامة لاتحاد كتاب مصر، إن إحالة الكاتب يوسف زيدان والكاتب علاء الأسواني والكاتبة منى برنس، إلى لجنة التأديب بالاتحاد تمهيدا لشطبهم، بتهمة التطبيع، أمر يأتي تنفيذا لقرارات الجمعية العمومية منذ عام ١٩٩٥ وحتى الآن.

وأضاف عبدالهادي: أكدت الجمعية العمومية في كل اجتماعاتها أنها ضد اختراق الكيان الصهيوني للثقافة العربية بعامة والمصرية بخاصة، مشيرا إلى وجود مكتب لمكافحة التطبيع الثقافي والإعلامي، وهو مسئول عن تطبيق قرارات الجمعية العمومية، وبناء عليه جرى شطب الكاتب علي سالم عام ٢٠٠١.

وأكمل عبدالهادي: كل ما جرى يتمثل في استدعاء الثلاثة أعضاء للجان التحقيق للتأكد من أن ما فعلوه موقف أم زلة لسان لأن كل شيء من هذا يترتب عليه موقف، وأي اسم مهما كان يمكن شطبه في حال ثبوت تطبيعه مع الكيان الإسرائيلي، وهذا على مستوى المضمون، أما على مستوى الشكل فالنقابة تنفذ قرارات الجمعية العمومية وليس لها اختيار في تطبيقها من عدمه، كما أن الثابت في الضمير الثقافي العربي يقف ضد هذا الكيان المحتل الظالم الغاصب وعليه لا يمكن التعامل مع الكيان الصهيوني في ظل الأوضاع الحرجة التي بها ظلم واعتداء يومي وعنصرية يومية على الشعب الفلسطيني وعلى الشعب العربي.

وشدد عبدالهادي، على أن النقابة لم تتلق أي استقالة رسمية من أي من المحالين للتحقيق، مؤكدا أن النقابات لا تدار من مواقع التواصل الاجتماعي، وإنما تدار من خلال خطاب رسمي له رقم وتاريخ ويرد عليه بخطاب رسمي له رقم وتاريخ، أما البروباجندا فلها أهلها والنقابة الشامخة الكبيرة تنأى بنفسها عن الدخول في أي مهاترات على صفحات التواصل الاجتماعي ومن يريد التقدم باستقالته فليتقدم إلى رئيس الاتحاد مكتوبة وسيرد عليه رسميا من خلال مجلس إدارة محترم ومن خلال لوائح وتقاليد وأعراف وقانون، والنقابة في سلوكها لا تميز بين عضو وآخر.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020