شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

نافذة لا تغلق وإضاءة مستمرة.. جانب من معاناة «أبو الفتوح» في سجن بدر

عبدالمنعم أبو الفتوح - أرشيفية

كشف المحامي، أحمد أبو العلا ماضي، استمرار معاناة موكله، رئيس حزب مصر القوية، والمرشح الرئاسي السابق، عبد المنعم أبو الفتوح (71 عاماً)، داخل محبسه الانفرادي في سجن بدر الأمني المنشأ حديثاً.

وقال ماضي، في تدوينة نشرها على “فيسبوك”، أمس الثلاثاء: “الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح يعاني من مشاكل في الزنزانة متعلقة ببرودة الجو الشديدة، وغياب أساسيات تحميه من البرد، خاصة مع تقدمه في السن”، مضيفاً: “منذ نقله إلى سجن بدر، ومع دخول الشتاء، اشتكى من البرد، وطلب دخول بطانية وكوفية وطاقية، في ظل شعوره الدائم بالبرودة، بخلاف استمرار فتح شباك الزنزانة الذي يزيد من البرد”.

وتابع: “الدكتور أبو الفتوح ينام على مرتبة في الأرض من دون سرير، وهذا يسبب له ألماً شديداً بسبب آلام ظهره، ومعاناته من الغضروف، فضلاً عن استمرار عمل كشافات النور في الزنزانة لمدة 24 ساعة في اليوم، بصورة تشكل تعباً للأعصاب”.

وتساءل ماضي: “ما الحكمة من معاملة رجل يبلغ من العمر 71 عاماً بهذه الطريقة؟ لا توجد استجابة لأي طلب له (من إدارة السجن)، على الرغم من تكرار الطلبات والمحاولات، سواء منه أو من أسرته!”.

وفي سبتمبر، أعلن أحمد، نجل أبو الفتوح، أن والده سلمهم وصيته في آخر رسالة كتبها من محبسه، بعد تكرار إصابته بنوبات قلبية حادة، في ظل حالة من الإهمال الطبي المتعمد من إدارة السجن. وكتب: “والدي كتب وصيته في جواب، وقال إن حالته الصحية كما هي، داعياً الله بحسن الخاتمة”.

وأضاف: “نحن أخذنا بكل الأسباب والسبل لرفع الظلم عنه، ووقف الانتقام منه، وقتله بدم بارد من أناس لا تعرف معنى الشرف. فاستودعناك الله أرحم الراحمين، ربنا يلطف بك وينجيك”.

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020