شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

قمة بغداد الثانية.. تستضيفها الأردن لحل أزمات العراق ودول الجوار بمبادرة فرنسية

انطلقت قمة بغداد للتعاون والشراكة التي يستضيفها الأردن اليوم بحضور زعماء من دول عربية وإيران وتركيا وفرنسا والاتحاد الأوروبي وسط حضور من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وهذه القمة الشرق أوسطية تعد النسخة الثانية من قمة بغداد التي عقدت في أغسطس 2021 التي كانت بمبادرة من ماكرون. ويأمل المشاركون بالتوصل إلى حلول للأزمات المتفاقمة في المنطقة، وبخاصة في العراق، من خلال الحوار.

وكان العراق قد توصل مؤخراً فقط إلى تشكيل حكومة توافقية هشة بعد عام من الجمود السياسي.

وتهدف القمة، التي تعقد على شواطئ البحر الميت، إلى “توفير الدعم والاستقرار والأمن والرخاء في العراق” حسب بيان للرئاسة الفرنسية أوردته وكالة الصحافة الفرنسية. وأضاف البيان الفرنسي أنه يأمل بأن تفيد القمة “المنطقة برمتها”.

ويأتي اجتماع القمة في وقت تمر فيه دول عدة في المنطقة باضطرابات وحالة من عدم الاستقرار.

فمنذ أكثر من ثلاثة أشهر، تعمل إيران على قمع موجة من المظاهرات الشعبية التي أشعلتها وفاة الفتاة الإيرانية- الكردية مهسا أميني أثناء احتجازها من قبل شرطة الآداب في 16 سبتمبر الماضي.

ولا تزال سوريا ساحة حرب لمصالح جيوسياسية متنافسة منذ العام 2011، بينما يغرق لبنان في مستنقع من المشاكل الاقتصادية والسياسية.

وستشهد القمة التي أطلق عليها مجازاً اسم “بغداد 2” قيام الأردن باستضافة رئيس الوزراء العراقي الجديد محمد شياع السوداني ووزير الخارجية الإيراني وأمير دولة قطر وموفدين من تركيا والسعودية.

وقال الأردن، الذي شهد إضرابات واحتجاجات على ارتفاع أسعار الوقود خلال الأيام القليلة الماضية، إن الجيش سينتشر على طول الطريق المؤدية من مطار عمّان إلى مركز المؤتمرات على البحر الميت، الذي يقع على بعد حوالي 50 كيلومتراً إلى الغرب من العاصمة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020