شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

تهاوي الجنيه.. ذهول وصدمة بين المصريين بعد الهبوط المتسارع للعملة

الجنيه
الجنيه

عاش المصريون هذا اليوم ساعات من الذهول والصدمة بسبب التغيرات المتسارعة وغير المتوقعة في سعر صرف الجنيه مقابل الدولار والعملات الأجنبية بينما تنخفض قيمة مدخراتهم أمام أعينهم وتأثير ذلك على حالة السوق والأسعار.

ورغم تمهيد تقرير صندوق النقد الدولي أمس الثلاثاء عن هبوط متوقع في العملة المصرية خلال عام 2023 لتحقيق التوازن مع السوق الموازية واتخاذ سلسلة من الإجراءات على مدار العام لحل الأزمة الاقتصادية المتصاعدة منذ شهور.

إلا أن التعهد بعدم تدخل الحكومة في أسواق العملة ساهم في مأساة الانهيار التاريخي الذي وقع بعد ساعات قليلة من انطلاق التعاملات صباح اليوم.  وانخفض سعر الجنيه مسجلا أرقاما غير مسبوقة على مدار الساعة متراجعا أمام  الدولار في البداية من 27 إلى 29 جنيها في كسر لكل التوقعات

 

 

ووصف الخبير الاقتصادي مصطفى عبد السلام بلوغ الدولار لهذا المستوى من الانهيار أمام الجنيه بالجنون

لكن هذا الهبوط لم يكن كافيا لثبات الجنيه أمام الدولار واستمر الجنيه في التراجع حتى سجل أعلى خسارة في تاريخه وبلغ حتى 32 جنيها مقابل الدولار فاقدا نحو 16% من قيمته في ساعات قبل أن يتراجع أسفل 30 جنيها في عدد من البنوك.

 

 

كما تساءل المحامي الحقوقي نجاد البرعي عن مدى نجاعة إجراءات خفض قيمة الجنيه في القضاء على السوق السوداء

 

 

وأدى التراجع العنيف في قيمة الجنيه إلى تداعيات مختلفة كانت أبرزها في قطاع البنوك والفوائد وأبرزها في ابتلاع أرباح شهادات الادخار الجديدة ذات العائد 25% بعد أيام قليلة من إصدارها وإثارتها حالة من الجدل.

 

وواحدة من التأثيرات المباشرة لهذا التدهور في الجنيه أمام الدولار ارتفعت أسعار الذهب وأشهرها عيار 21 ليسجل 1950 جنيها للجرام الواحد، كما أوقفت محلات الصاغة تسعير الذهب مؤقتا، انتظارا للاستقرار على أسعار الذهب الجديدة.

 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020