شبكة رصد الإخبارية

اعتقال قيادي عمالي بهيئة النقل واقتياده لجهة غير معلومة

ألقت قوات الأمن القبض على العامل في هيئة النقل العام محمد هاشم فرغلي سليمان من منزله مساء الخميس الماضي، حسبما أعلنت قالت دار الخدمات النقابية والعمالية مساء الثلاثاء، مضيفة أن قوات الأمن اقتادته “إلى جهة غير معلومة” الأمر الذي وصفته بـ”الإخفاء القسري”.

وأضافت الدار في بيان لها، أن قوات الأمن “اقتحمت في اليوم التالي الجمعة الماضي منزل سليمان واستولت على أجهزة الكمبيوتر وماكينة التصوير الموجودة بالمنزل، دون إيضاح أسباب القبض عليه”.

وسليمان أحد العمال الذين دعوا ونظموا إضرابًا شهيرًا بهيئة النقل العام في 2016 وفي أول أيام الدراسة، للمطالبة بزيادة مكافأة عائد الإنتاج بالنسبة للسائقين والمحصلين إلى 17% بدلاً من 13% أسوة بنقل عام الإسكندرية، فضلاً عن إصدار قرار بصرف علاوة دورية 7% وعلاوة سنوية 10 % تضاف على العلاوات الخاصة، وألقي عليه القبض وقتها برفقة 5 آخرين، وجرى حبسه احتياطيًا 4 شهور قبل الإفراج عنه.

وحسب بيان الدار فإن سليمان يعاني من “حالة صحية سيئة”، فهو مريض بالقلب وارتفاع ضغط الدم، وكان يستعد لإجراء عملية جراحية في عينيه قبيل القبض عليه.

وأدان بيان دار الخدمات النقابية “عمليات القبض خارج إطار القانون والإخفاء القسري”، وطالب وزارة الداخلية والنيابة العامة بالكشف عن أسباب ومكان احتجاز سليمان وموعد عرضه على النيابة حتى يتمكن من الاتصال بذويه وبمحاميه للدفاع عنه.

يأتي ذلك بينما تَحل على مصر، اليوم الأربعاء، الذكرى الحادية عشرة لاندلاع ثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011، التي شهدت احتجاجات شعبية استمرت 18 يومًا حتى أجبرت الرئيس آنذاك، محمد حسني مبارك، على التنحي بعد ثلاثين عامًا في الرئاسة.

وتعد دار الخدمات النقابية والعمالية منظمة غير حكومية تأسست في 26 مارس/ آذار 1990 على يد قيادات عمالية مؤمنة باستقلالية النقابات وديمقراطيتها جاءت من الحركة العمالية المصرية التي اشتد عودها فى النصف الثانى من الثمانينيات خارج التنظيم النقابي الرسمي بعد إضراب عمال السكك الحديدية عام 1986، ثم إضراب عمال الحديد والصلب عام 1989.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020