شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مشايخ الطرق الصوفية.. الصلح خير

مشايخ الطرق الصوفية.. الصلح خير
أخيرًا وبعد صراع قضائي في المحاكم المصرية استمر ما يربو على 4 سنوات قرر مشايخ الطرق الصوفية في جميع أنحاء الجمهورية تسوية...

أخيرًا وبعد صراع قضائي في المحاكم المصرية استمر ما يربو على 4 سنوات قرر مشايخ الطرق الصوفية في جميع أنحاء الجمهورية تسوية الخلافات والنزاعات القضائية بينهما، وحل جبهة الإصلاح الصوفية المعارضة للدكتور عبد الهادي القصبي شيخ مشايخ الطرق الصوفية، وإنهاء الاعتصام بمقر المشيخة والذي بدأ منذ شهر إبريل من العام الماضي.

وأشارت التقارير الصحفية إلى أن الشيخ علاء أبو العزائم شيخ الطريقة العزمية ورئيس جبهة الإصلاح الصوفي قد أعلن التنازل عن القضايا المنظورة أمام القضاء وإنهاء الخلافات العالقة بالبيت الصوفي منذ عام 2008.

وأعلن مشايخ الطرق الصوفية في ختام جمعيتهم العمومية التي عقدت ظهر اليوم بمقر المشيخة العامة للطرق الصوفية برئاسة الدكتور عبد الهادي القصبي شيخ المشايخ تشكيل لجنة تنفيذية برئاسة الشيخ علاء أبو العزائم تمارس نشاطها مع المجلس الأعلى للطرق الصوفية والدعوة لاجتماع لمشايخ الطرق من كل المحافظات لتحديد مرشح رئاسي تدعمه الطرق الصوفية ومواجهة التيارات الدينية المتشددة التي تعادي الطرق الصوفية، وقال الدكتور عبد الهادي القصبي: إن المصالحة التي تمت اليوم أنهت الخلافات العالقة بين المشايخ وأن المرحلة المقبلة ستشهد تنظيم قوافل دعوية صوفية لنشر المنهج والأخلاق الصوفية الصحيحة.

وقال «القصبي» في مؤتمر صحفي عقد بمقر مشيخة الطرق الصوفية بالقاهرة، السبت، إن «الجمعية العمومية أنهت كل الخلافات، واتفقت على الوقوف صفًّا واحدًا لإظهار قوة الطرق الصوفية، والإحساس بخطورة موقفها في المجتمع، بالإضافة إلى تحملهم المسئولية الوطنية، لتفعيل دورها من خلال تشكيل لجان تدعم التصوف في المجتمع في كل المجالات».

وأضاف بأن «هناك لقاءات قادمة لمناقشة القضايا المطروحة على الساحة السياسية»، مؤكدًا أن «الصوفيين لديهم دور سياسي بجانب دورهم الديني».

وأكد «القصبي» على أن «الجمعية اتفقت على إرسال طلب للمجلس الأعلى للقوات المسلحة لضرورة مشاركة الطرق الصوفية في الجمعية التأسيسية لوضع الدستور لنقل رغبات 15 مليون صوفي وتطلعاتهم في الدستور القادم».

وقال الشيخ محمد علاء أبو العزائم، زعيم جبهة الإصلاح الصوفي، شيخ الطريقة العزامية: إن «خطورة مستقبل الطرق الصوفية بمصر بعد صعود القوى الإسلامية المعادية لها على الساحة السياسية، تجبرنا على إنهاء الخلافات من أجل تدعيم القوي الصوفية»، معلنًا تنازله عن جميع الدعاوى القضائية المرفوعة ضد المجلس الأعلى للطرق الصوفية الحالي.

وأضاف «أبو العزائم» بأن «المجلس سيدعم الأحزاب السياسية المنبثقة من الطرق الصوفية لإعادة وضعها بين القوى السياسية والوطنية»، لافتًا إلى أن «الطرق الصوفية ستقرر دعم مرشح للرئاسة بعد غلق باب الترشح للانتخابات، في اجتماع طارئ للجمعية العمومية».

وفي سياق متصل قررت الجمعية العمومية عقد جلسات خلال 10 أيام لتفعيل اللجان الدعوية والعلمية بالمشيخة «لنشر المنهج الصوفي»، «والرد على كل الافتراءات التي يطلقها البعض على المتصوفة».

 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020