شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الخليج يسترد فرحته بعد الحزن على مبارك

الخليج يسترد فرحته بعد الحزن على مبارك
بادرت دول الخليج العربي بتهنة الشعب المصري بإلانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي أول رئيس مصري منتخب بعد ثورة 25...

بادرت دول الخليج العربي بتهنة الشعب المصري بإلانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي أول رئيس مصري منتخب بعد ثورة 25 يناير، فور البيان الذي أصدر الفريق عبد الفتاح السيسي ، وذلك على  عكس ردة فعلهم  عقب تنحي  نظام الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك، عقب ثورة يناير 25 يناير، حيث أعلنوا صراحة رفضهم لمحاكمة مبارك، واستعدادهم لدفع تعويضات مقابل ذلك،كما شكلت دولة الكوين هيئة للدفاع عنه.

 

فرحبت كلا من المملكة العربية السعودية، والأمارات العربية المتحدة بدور الجيش، وقال  العاهل السعودى الملك عبد الله بن عبد العزيز أمس، عقب بيان الفريق أول عبد الفتاح السيسى الاخير "نشد على أيدى رجال القوات المسلحة المصرية اللذين أخرجوا مصر من نفق الله يعلم أبعاده وتداعياته"، كما بعت ببرقية تهنئة للمستشار عدلى منصور ، رئيس المحكمة الدستورية، بتولى رئاسة مصر مؤقتا خلال المرحلة الانتقالية.

 

أما الأمارات فإلى جانب بعثها ببرقيات تهنئة إلي المستشار عدلي منصور لتولي إدارة البلاد، فعبرعبد الله بن زايد نهيان، وزير خارجية الأمارات، أمس بدوره عن إشادة بلاده بما  أتخذه الجيش المصري من إجراءات بعزل بموجبها الرئيس الإسلامي محمد مرسيقائلا"إن "جيش مصر العظيم يثبت من جديد أنه بالفعل سياج مصر وحاميها ودرعها القوي الذي يضمن لها بأن تظل دولة المؤسسات والقانون التي تحتضن كل مكونات الشعب المصري الشقيق"،على حسب ما نقلت  وكالة أنباء الامارات (وام) الرسمية  .

 

وبعد حالة الشد من الجانب الإماراتى تجاه الجانب المصري، والتي بدت  في رفض استقبال الدكتور عصام شرف ، رئيس الوزراء في أول حكومة بعد ثورة يناير، ح خلال جولته الخليجية ، متعللة بعدم سماح  مواعيد مسئوليها بالزيارة،  بل واحتدمت بعد تولي الرئيس محمد مرسي رئاسة الجمهورية بشهور عندما أقدمت على اعتقال نحو  11مصريا بأمارتى "دبى وعجمان"بسبب التحريض على تكوين تنظيم سرى والحصول على معلومات أستراتيجية وتحويل أموال لجماعة الأخوان المسلمين الأم بمصر، و رفضت التدخل  لحل الأزمة ، جاءت تؤكد على لسان وزير خارجيتها التطلع لتعزيز العلاقة بين البلدين حكومة وشعب في مختلف الميادين.

 

وبعث الأمير تميم بن حمد أمير الكويت برقية تهنئة للمستشار عدلي منصور، رئيس المحكمة الدستورية، بعد أدائه اليمني الدستورى  لتولي  رئاسة البلاد بشكل مؤقت.  

 

وفي ذات السياق،أكد دكتور أنور ماجد عشقي، رئيس مركز الشرق الأوسط للدراسات السياسية والاستراتيجية، أن دول التعاون الخليجي  على قلب واحد في تأييدها  للإرادة الشعبية في مصر، مشددًا على التأييد القطري للإرادة الشعبية وإن كانت لا تستطيع أ ن تعلن بصراحة إنها مع أم ضد.

 

وأضاف عشقي، في مداخلة له على قناة البى بى سى عربي، أن قطر كانت تدعم الإخوان والآن  بعد تولى الأمير القطرى فسيتم تدارج الأمر،  مشيرًا إلي أن دول التعاون الخليجي ليسوا ضد الإخوان وإنما ضد ديكتاتورية الحزب .

 

وأوضح عشقي أن نظام مبارك مرفوض ولكنه كان يستعين بالأطياف ولم يخص حزب واحد عرقي أو دينى.

 

وفي النهاية يبقى السؤال هل تشهد الفترة المقبل تحسن فى علاقة دول الخليج بمصر، و هل سترمي  في صالح المصريين المقييمن بدول الخليج خاصة وأن معاملتهم هناك  لم تختلف  كثيرًا عن ذات المعاملة  في عهد نظام مبارك ، وهل يا تري يمكن أن نلمح مزيد من علاقات التعاون والتنسيق على كافة المجالات بما يساعد في تحسين الأوضاع الافتصادية المصرية في ضوء المتغييرات الحالية.

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية