شبكة رصد الإخبارية

إصرار وسلمية في تظاهرات تأييد الشرعية بالمحافظات

إصرار وسلمية في تظاهرات تأييد الشرعية بالمحافظات
في الوقت الذي بدأ فيه مؤيدى الشرعية ورافضو الانقلاب التصعيد في القاهرة والجيزة، لم تكن المحافظات بمعزل عنهم بل مضت هي...

في الوقت الذي بدأ فيه مؤيدى الشرعية ورافضو الانقلاب التصعيد في القاهرة والجيزة، لم تكن المحافظات بمعزل عنهم بل مضت هي الآخرى في تصعيدها، فعندما أخذ دخان قنابل الغاز المسيل للدموع يتصدر المشهد في ميدان رمسيس في محاولة من الشرطة لتفرقة المتظاهرين، كان تجمع المؤيدين في محافظات مختلفة مثل الإسكندرية والبحيرة وأسيوط وقنا والوادي الجديد، وفي لحظات إطلاق الشرطة للبلطجة للفتك بالمتظاهرين سواء المحصورين في مسجد الفتح، أو في المسيرات التأييد بالجيزة، في تهديد واضح بالنقضاء عليهم وذبحهم ، جاء صدى ذلك في المحافظات إصرار على السلمية والبقاء حتي الانتصار للشرعية.

 

وتوجهت مساء أمس مسيرة تضم الآلاف من مؤيدي الرئيس المعزول الدكتور محمد مرسي صوب القنصلية الأمريكية بالإسكندرية تنديدا بالانقلاب العسكري، حسب ما أوردت قناة الجزيرة مباشر مصر.

 

وفي البحيرة، خرجت التظاهرات الحاشدة الرافضة للانقلاب العسكري بمدينة دمنهور، وأكدت جماعة الإخوان المسلمين بمحافظة البحيرة على لسان محمد سويدان، مسئول المكتب الإداري بالبحيرة، أن مشاركتها في التظاهرات الشعبية بمدينة دمنهور هي أحد الفعاليات المستمرة للتعبير عن رفضها للانقلاب العسكري الذي تم في 30 يوليو على الحكم المدني وانهاء الحكم العسكري الذي كافح الشعب المصري الحرية والعدالة من أجله، وأنهم ملتزمون بسلمية التظاهر، والتعبير عن الرأي بشكل حضاري بعيدا عن العنف الذي كنا وسيظلون ملتزمين به رغم محاولة  الطرف الأخر إلى استخدامه من خلال البلطجية .

 

وطالب سويدان الشرطة، والأجهزة الأمنية بالتزام الحياد تجاه كافة التظاهرات طالما السلميين، ومحملهم المسئولية كاملة في الحفاظ على أرواح أبناء الشعب الذي يعبر عن رأيه بشكل حضاري وبسلمية تامة.

 

أمام السويس، ففوجئت المسيرة المعارضة للانقلاب العسكري على شرعية الرئيس محمد مرسى، بشارعي أحمد عرابي، بقام مجموعة من المجهولين بالاعتداء عليهم بالطوب والهتاف ضدهم، رغم سلمية المسيرة التي كانت تجوب شوارع السويس.

 

وفي قنا، تجمع مساء أمس الرافضون للانقلاب العسكري بميدان الساعة وانطلقوا في مسيرة ضخمة، معلنين تأييدها للرئيس المعزول محمد مرسي ورفضها للانقلاب العسكري الغاشم.

 

وتميزت المسيرة بمشاركة وفد من أعضاء هيئة تدريس جامعة جنوب الوادي، ومشاركة نسائية كبيرة.

 

كما خرج العديد من مؤيدي الشرعية في أسيوط في مسيرات رافضة للانقلاب العسكري، على حسب ما جاء على الجزيرة مباشر مصر.

 

أما الوادي الجديد، أعلن مؤيدي الرئيس مرسي من فوق منصة الاعتصام بجوار المسجد الكبير بالخارجة إصرارهم على الاعتصامهم في سبيل الشرعية المسلوبة، وأنهم لن يتركوا الميادين إلا بعد استرجاع أهداف ثورة يناير، والشرعية الدستورية وإفشال الانقلاب العسكري.

 

وردد المتظاهرون هتافات مثل "مش هنسيب الميادين إلا وأحنا منصورين".

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية