شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مفاجأة..السلفية الجهادية بسيناء هم وسطاء تحرير الجنود المختطفين

مفاجأة..السلفية الجهادية بسيناء هم وسطاء تحرير الجنود المختطفين
  فجرت السلفية الجهادية بسيناء و جماعة أنصار أكناف بيت المقدس مفاجأة مدوية بأنهم هم الوسطاء فى تحرير الجنود...

 

فجرت السلفية الجهادية بسيناء و جماعة أنصار أكناف بيت المقدس مفاجأة مدوية بأنهم هم الوسطاء فى تحرير الجنود المخطوفين خلال شهر مايو الماضي

 

حيث تم نشر فيديو للسلفية الجهادية بسيناء و جماعة أنصار أكناف بيت المقدس يوضح قيامهم بالتوسط للإفراج عن المخطوفين من الجنود المصريين فى سيناء خلال شهر مايو الماضي لدى محتجزنهم " المجهولين حتى الان "

 

ورغم أن بث الفيديو على اليوتيوب بتاريخ 24 مايو إلا أنه لم يظهر إلا مساء يوم أمس الثلاثاء فيما يبدو أنه كان محجوبا طوال هذه الأشهر

 

ويظهر في التصوير المرئي الجنود السبعة وهم بملابس مدنية ويقومون بتهنئة بعضهم البعض وهم خلف جدار من الحجارة. وكتب على الفيديو التيار الجهادي في سيناء ، وراية سوداء مكتوب عليها لا إله إلا الله.

 

وظهر فيه الجنود المصرين الذين تم اختطافهم في شهر مايو الماضي يشكرون خلاله الجماعات السلفية وأهل سيناء على حسن المعاملة وإعادتهم الى بيوتهم، ودعى الجنود خلال الفيديو الجيش المصري لمراجعة أفكاره بخصوص بدو سيناء والجماعات السلفية .

 

وظهر في الفيديو الجنود المصريين وهم يتسلمون متعلقاتهم الشخصية قبل الإفراج عنهم . وظهر في الفيديو أحد الجنود وهو يقول : بنشكر الجماعات السلفية الجهادية وأكناف بيت المقدس علي المعاملة الحسنه ونشكرهم لارجاعنا إلي بيوتنا وإلي اهلنا ونشكر أهل سيناء جميعا وأننا ليس بأول مرة لنا في التعامل مع أهل وبدو سيناء وأننا نرى منهم كل كرم وكل شئ حسن. وأضاف : هم لا يريدون الأذي لأي أحد مصري بل هم يجاهدون في سبيل الله،

 

 

وأضاف : وكلمة أخيرة نوجهها إلى السلطات والحكومات المصرية وسيادة الرئيس محمد مرسي بأن يقوم بالإفراج عن جميع المعتقلين المظلومين ولا يظلم أهل سيناء فمنهم الرجال ولا يظلم الجميع ولا يأخذ الجميع بالفرد ولا الفرد بالجميع ووجه له رسالة بأن يتأكد بكل من هم في السجون والمعتقلات ويتحقق من الموجودين في المعتقلات ولا يظلم أهل سيناء جميعا وأن يري أهل سيناء وبالأخص شمال سيناء من الظلم والقهر الذي يرونه ويراه شباب سيناء,

 

 

وواصل الجندي قائلاً: كلمة أخيرة لسيادة الرئيس ربنا يعينك علي شعب ويعين الشعب عليك.

 

والفيديو تم تصويره يوم 22 مايو يوم إطلاق سراح الجنود. وفي نهاية الفيديو كتب : وبفضل الله تعالي انتهت القضية كما شاهد الجميع بحيث زالت ذريعة البعض المتآمرين لشن حملة عسكرية علي مجاهدي سيناء المستفيد الوحيد منها هو العدو اليهودي الذي هو الهدف الرئيسي للمجاهدين في كل مكان والذي لن تتوقف ضرباتهم باذن الله تعالي مهما مكر الماكرون وكاد الكائدون والله غالب علي أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون . وكان الجنود الذين أطلق سراحهم في الثاني والعشرين من مايو الماضي بعد احتجازهم لمدة 7 أيام . وكان مسلحون قد خطفوا المجندين السبعة أثناء سفرهم في سيارتي أجرة بين العريش عاصمة محافظة شمال سيناء ورفح بينما كانوا يرتدون ملابس مدنية

 

 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020