شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مخيون : خارطة الطريق أمر واقع لا بديل عنه

مخيون : خارطة الطريق أمر واقع لا بديل عنه
  نظم حزب النور اليوم مؤتمراً...

 

نظم حزب النور اليوم مؤتمراً لدعم دستور 2013 بحضور الدكتور يونس مخيون رئيس الحزب والدكتور محمد إبراهيم عضو لجنة الخمسين وذلك بقاعة المؤتمرات بالمكتبة العامة بمدينة الخارجة بمحافظة الوادي الجديد 

 

وحضر الندوة قيادات من حركة تمرد وأعضاء حزب النور السلفي ، كما حضر اللواء محمود خليفة جانب من المؤتمر وألقى كلمة أعرب خلالها عن ترحيبه بالضيوف ودعا إلى التصويت بنعم . 

 

وأوضح مخيون أن الحزب إضطر إلى قبول خارطة الطريق لأنها أمرٌ واقع لا بديل عنه ، وأنه على الرغم من الملاحظات العديدة في الدستور إلا أنه لا يوجد عملٌ متكامل الأركان ولا بد من الإختلاف.

 

وذكر أن الدكتور محمد مرسي تعرض لعراقيل كثيرة أثناء فترة حكمه وأن كل المؤسسات تخلت عنه بشكل كامل قبيل الإنقلاب ،وأعرب عن تأكده أن هناك من كان يعمل ضده ، 

 

وفي إجابة منه عن سؤال من أحد الحضور عن أن حزب النور شق الصف الإسلامي بتأييده خارطة الطريق وقبل بدستور كُتِب بدماء المصريين قال بالنص ( إحنا ملناش دعوة بالإسلاميين ) .

 

حيث قال أن الحزب فعل ما رآه في صالح الشعب المصري وأنه لاتوجد هناك ما يسمى إسلاميين وغير إسلامييين فكلنا مسلمين ولا يوجد فرق بيننا .

 

كما إستنكر بشدة حرق سيارات الشرطة وماوصفه ( بالعنف ) داخل الأزهر وقال أن هذا ليس من الإسلام ، فرجال الجيش والشرطة أبناءنا وذوينا وسيارات الشرطة ملكٌ لنا ويجب الحفاظ عليها . 

 

كما هاجم مخيون قناة الجزيرة وإتهمها بأن لها أصول تمويل يهودية وتعمل على زعزعة الإستقرار في الوطن العربي .

 

وإنتقد قيادات جماعة الإخوان على ( هروبهم ) على حد تعبيره من ميدان المعركة وترك خلفهم آلاف الشباب والأطفال والنساء يواجهوا الموت .

 

وسخر من الشيخ عاصم عبد الماجد وقال أنه قال على منصة رابعة أن خلفه 150 ألف صعيدي يبايعونه وقال أنه ينعم في قطر مخلفاً وراءه الآلاف من الشباب فاراً من أرض المعركة .

 

وأشار أيضاً في كلمته أن الدكتور مرسي في خطابه الأخير أظهر موافقته على مبادرة حزب النور كاملة ومع ذلك تم عزله لأن الوقت قد فات وعلا سقف المطالب ( على حد تعبيره

 

واستنكر مخيون بشدة إتهام البعض لجنة الخمسين بأنها لجنة راقصات أو دستور إلهام شاهين وذكر أن العبرة بما كُتِب وليس بمن كتب وأن الفاجر أو غير المسلم يؤخذ منه قوله إن كان حقاً ، 

 

وقال أن التصويت ب " نعم " ضروري لأنه لا بديل أو خيار لمصر غير ذلك وأن التصويت ب "لا" يعود بنا سنوات للوراء وربما إلى ما قبل 25 يناير 

 

كما أعرب مخيون عن ثقته في قدرات القوات المسلحة على إدارة البلاد وأنها الوحيدة القادرة على توجيه البلد في هذه المرحلة ، 

 

وعلى الرغم من إعتراض البعض على مواد عديدة في الدستور إلا أنه ليس قرآناً ويمكننا تعديله بعد التصويت عليه كما نشاء عن طريق مجلس النواب

 

 

 

 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020