شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

زوجة عصام الحداد: زوجي ممنوع عنه زيارة المحامين والأهل

زوجة عصام الحداد: زوجي ممنوع عنه زيارة المحامين والأهل
  أكدت منى إمام زوجة الدكتور عصام الحداد الذي كان مساعدا...

 

أكدت منى إمام زوجة الدكتور عصام الحداد الذي كان مساعدا للرئيس مرسي للشئون السياسية، أن سلطات الإنقلاب منعت عنه زيارة المحامين والأهل منذ اعتقاله في الثالث من يوليو العام الماضي، ضمن باقي أعضاء فريق الرئاسي التابع للرئيس مرسي آنذاك.

 

وأشارت منى على حسابها على "الفيس بوك"، إلى أنه لم يتم أى تحقيق معه من أى جهة، سواء أثناء فترة احتجازه فى الحرس الجمهورى، أو بعد تسليمه  يداً بيد إلى الأمن الوطنى يوم ٢١ ديسمبر العام الماضى، ونقله إلى سجن العقرب فى زنزانة انفرادية فى عنبر معزول مع الفريق الرئاسي .

 

وأوضحت أنه بعد نقله إلى السجن حاول المحامون عدة مرات زيارته للتواصل معه، و تم رفض الطلب، والسبب انه ممنوع عنه زيارة المحامين أو الاسرة  بأمر النيابة.

 

وقالت :" والأعجب في الأمر صرحت للمنظمات الحقوقية الدولية و لوكالات الانباء العالمية بوجوده محتجزا ًفى " منشأة عسكرية سرية " ثم تنقله الى سجن العقرب يوم السبت ٢١ ديسمبر ثم تصدر قرار إحالته إلى المحكمة فى قضية التخابر يوم الاثنين ٢٣ ديسمبر على أنه هارب.

 

وأضافت،أول مكالمة منه كانت بعد أكثر من شهر من الانقلاب لمدة دقيقة أو دقيقتين.. على speakerأى مسموعة أمامهم .. علمنا بعدها منه أن المكالمة كانت من الحرس ، وبعد فترة بدأت عملية إرسال ملابس لهم ومنها ملابس بيضاء استعداداً لنقلهم للسجن كما طُلب منهم".

 

وتابعت "كنا نسلم كل ذلك عند بوابة قصر عابدين و نستلم من هناك ملابس أخرى لغسلها وكذلك الخطابات، في يوم  ٢٥ سبتمبر كانت أول زيارة فى مقر نادى الحرس الجمهورى، والشرط عدم الإعلان عن الزيارة أو المكالمات وكانت الزيارة تتم فى حراستهم السبت صباحا مبكرا" .

 

وقالت:"فى شهر أكتوبر أخبرنى زوجى أن المشرف على احتجازهم ذكر له أن الأمن الوطنى طلب واستلم فعلا تليفونه و آى فون و الآى باد التى كانت بحوزة الحرس منذ ٣ / ٧" .

 

وأشارت إلى أن آخر زيارة له كانت يوم الجمعه ٢٠ ديسمبر قبل صلاة الجمعة، لأنهم سيتم تسليمهم فى اليوم التالى إلى الأمن، مؤكدة أن ما كان يكرره لى فى كل زيارة أنه لم يتم أى تحقيق معه من أى جهة طوال فترة الحرس.

 

وأضافت "كنت أذهب إليه فى العقرب أسبوعيا لترك الطعام و الملابس واستلام بعض الملابس لغسلها، غير مسموح بالخطابات، فقط ورقة صغيرة فيها بعض النقاط يقرأها الضابط، وأسأل زوجى فيها كل مرة هل تم التحقيق معك ؟ .. فيرسل الرد مؤكدا أنه لم يتم أى تحقيق."

 

وقالت:"لقد رفض زوجى مع غيره الزيارة لما فيها من انتهاكات لحقوقه، فلابد من الحديث من خلال التليفون رغم أننا نستطيع السماع خلال الحاجز، كما أن الناحية الموجود فيها السجين مقسمة إلى جزءين بينها حائط مبنى، جزء يظهر فيه السجين من خلف الزجاج العازل و الجزء الباقى لا أرى إلا زجاجا عاكسا كالمرآة التى يستطيع من خلفها الشخص أن يرانا و يصورنا بدون أن نراه، أى أن الزيارة مسجلة صوت وصورة ويمكن فنياً فبركة أى مشهد بهذه الطريقة، و حتى الأطفال عليهم أن يروا أباهم من خلال الحاجز الزجاجى فقط

 

 

 

 

 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020