شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

جنينه.. فارس داخل عش الدبابير

جنينه.. فارس داخل عش الدبابير
المستشار هشام جنينه رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات وأحد رموز تيار استقلال القضاء‏..‏ يخوض الآن معركة كبيرة مع نادي...

المستشار هشام جنينه رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات وأحد رموز تيار استقلال القضاء‏..‏ يخوض الآن معركة كبيرة مع نادي القضاة والمستشار أحمد الزند‏, لمطالبته بخضوع النادي للرقابة المالية, ومعركة أخري مع وزير العدل الحالي, بسبب ما أثاره عن تلقي المستشار عادل عبدالحميد مكافآت مالية بالمخالفة من الجهاز القومي للاتصالات, الذي علي آثرها تقدم وزير العدل ببلاغ ضد جنينه إلي النائب العام..

 

وأصدر الرئيس محمد مرسي قرارًا يوم ٦ سبتمبر ٢٠١٢ بتعيينه – لمدة ٤ سنوات وبدرجة وزير – رئيسًا للجهاز المركزي للمحاسبات الخاضع مباشرةً لرئاسة الجمهورية، وكان  المنصب شاغرًا منذ استقالة الدكتور جودت الملط في مارس ٢٠١١، لتتولى منيرة أحمد منصب القائم بأعماله حتى صدور القرار الجمهوري.

 

سخر هشام جنينه، رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات، من اتهامه بالتستر على فساد الإخوان قائلاً: "أنا عشان إخوان تسترت عليهم". وأضاف "جنينه"، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده أمس، لكشف الفساد الحالي بمؤسسات الدولة أن هذا المنطق غير مقبول لأن الرئيس مرسي هو من عيّن المشير عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع ووزير السياحة هشام زعزوع، وبذلك نصبح جميعًا "إخوان"،قائلا"لو سلمنا جدلاً إني عندي هوا إخواني روحوا لمصدر تاني تاخدوا بيه المعلومات عن حجم الفساد".

 

ووصف فريد الديب محامى المخلوع ما جاء فى مؤتمر جنينه،  أنه استمرار للهجمة الشرسة التى بدأت أثناء حكم مرسى ضد مؤسسات القضاء المصرى العريق، مشيراً إلى أن جنينة يريد تصفية حساباته بمحاولة تلويث القضاء والقضاة بعد إحالته للمحاكمة في أكثر من تهمة، قائلاً: كلامه متناقض وشاذ وغريب.

 

وتابع الديب عبر مداخله هاتفية لأحد البرامج أن كلمة الفساد التى يستخدمها جنينه فضفاضة، ولا تنطبق على المخالفات الحسابية البسيطة، مشيراً إلى أن حديثه عن أن الفساد فى عهد مرسى أقل بكثير من الفساد فى عهد مبارك غير مقبول قائلاً: لا بد أن يقول المستشار جنينه الحقيقة ولا يكون "ضلالى" فهو دائم الاعتياد على عدم قول الحق معتبرا كلام جنينه عن القضاء نوع من الهجايس!!

 

وفي حوار له مع بوابة الأهرام قال جنينة " لقد دخلت عش الدبابير اختياريا وغير مجبر, أما بعض الذين يقولون أني موجه, فهذا أمر خاطئ, لأنني أقوم بذلك من صميم واجبي وعملي"،وتابع المستشار "وأعلم يقينا أن أبواب جهنم ستفتح علي, لان حجم الفساد في مصر كبير جدا, وهذا أمر أكدت عليه أكثر من مرة, ولن يقضي عليه من خلال الجهاز المركزي للمحاسبات, ولكن ممكن أن يحدث ذلك من خلال منظومة متكاملة" وتكوينها عبارة عن تجميع وتحري المعلومات, والتي تبدأ بها النواة, بالإضافة إلي دور الرقابة الإدارية ومباحث الأموال العامة, إلي جانب الجهات الخاصة بالتدقيق في المستندات والبيانات مثل الجهاز المركزي للمحاسبات.

 

وأكد جنينه أن الجهاز وعلي رأسه هو يتعرض لحرب شرسة وما يؤكد ذلك ثلاث دعاوي, منها ما يطالب بعزله من الجهاز, وأخري تتهمه بأخونة الجهاز, والثالثة اهانة القضاء, متوقعا دعاوي أخري.قائلا"ما أواجهه حاليا يزيدني إصرارا علي كشف الفساد أيا من كان مرتكبه أو موقعه وذلك عهد قطعته علي نفسي منذ اللحظة الأولي التي دخلت فيها هذا الجهاز, فقد يكون الحرص والتمسك بالكرسي دافعا للبعض للإحجام عن عدم خوض مواجهات أما أنا فلا".

 

وأشار جنينه إلي  أنه من بين الشخصيات التي شملها التقرير شخصيات مسئولة حاليا بالدولة, ولكنه يؤكد علي  أهمية موضوع التقرير وليس الأسماء أو الأشخاص.

 

وختم جنينه بالقول"لا أخشي في الحق شيئا وليس لدي خطوط حمراء ولن أخشي في الحق لومة لائم مستعد للمواجهة تحت أي ظرف من الظروف طالما أني انتصر للحق وأرعي الله في عملي".

 

وعن أخطر قضايا الفساد حاليا قال "لدينا قضية متعلقة بتوريد الأغذية للجهات الحكومية سواء كانت المدن الجامعية او المستشفيات أو التوريدات الخاصة بجهاز الشرطة والمعسكرات الخاصة بقوات الشرطة.

 

وسيتم الكشف عن التفاصيل فور الانتهاء منها, وهناك قصة منظومة قطاع النقل البحري واحتكار بعض الشركات لخطوط ملاحية وكذلك مسألة الصناديق الخاصة وهي قضية في غاية التعقيد حتي الآن ورغم الجهذ الذي بذلناه طوال العام الماضي إلا إننا لم ننته من حصر أعدادها, وبصدد صعوبة الحصر لأن معظم هذه الصناديق صعبة الحصر لأن معظم هذه الصناديق أنشئت بدون قوانين أو قرارات ولذلك التحري عنها عملية صعبة لتحديدها وتحديد حجم التمويل بها او مصادرها..

 

يذكر أن المستشار هشام جنينة  كان يشغل قبل توليه جهاز المحاسبات رئيس محكمة فى استئناف القاهرة وهو احد مؤسسى تيار الإصلاح القضائى وهو من مواليد مدينة المنصورة محافظة الدقهلية عام 1954 ،تخرج من كلية الشرطة ودفعة عام 1976.

 

بدأ العمل بعد التخرج كضابط فى مديرية امن الجيزة ثم انتقل للعمل فى النيابة العامة حتى أصبح قاضيا ،أعير للعمل كقاضى فى دولة الكويت لمدة 6 سنوات ،كان عضو فى عدة مجالس لنادى القضاء ،ولم يوافق فى أخر انتخابات على منصب رئيس النادى وخسر أمام المستشار احمد الزند.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020